برق الضاد
حييت اهلا قادما يهفو الى الضاد الاصيل فمرحبا


أهلا وسهلا بك إلى برق الضاد.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مجلة برق الضاد الالكترونيةمجلة برق الضاد الالكترونية  
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قصيدة( على ضفاف دينا ) - شعر: احمد زكي الزبيدي - ديوان (سمنون والقنديل يشتعل)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك نداء الى ...
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كثير من الجنون
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ذات مساء
شارك اصدقائك شارك اصدقائك صباح الخير / مساء الخير
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حديث الروح
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الورد جميل
الجمعة أغسطس 04, 2017 7:55 am
الأحد يونيو 04, 2017 3:29 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:20 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:15 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:03 am
السبت أكتوبر 22, 2016 11:16 pm
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 2:10 am
الجمعة يونيو 10, 2016 8:22 pm
الجمعة يونيو 10, 2016 8:15 pm
الجمعة يونيو 10, 2016 8:14 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



شاطر|

قصيدة رقصة النيكوتين على طبول أفريقية_للشاعر أحمد زكي الزبيدي

avatar
احمد زكي

عدد المساهمات : 287
تاريخ التسجيل : 16/08/2012
العمر : 31
مُساهمةموضوع: قصيدة رقصة النيكوتين على طبول أفريقية_للشاعر أحمد زكي الزبيدي  الإثنين أكتوبر 08, 2012 1:32 pm

رقصة النيكوتين على طبول أفريقية
شعر: أحمد زكي الزبيدي

قريـباً سَيصحو صَـهيلٌ جديـدْ قريــباً سيغــدو نهـــارٌ عنـيــدْ
قريــباً لأنَّ النـَّــدى يرتــجـي دِمـــاءَ الرَّزايــا ودمـعَ الوليــدْ
فيخــطو امتـداد السَّنــا كاشــفاً مــآذنَ بــوح ِالحَمَـام ِالرَّقــودْ
أيــا رقصـةً من دخانٍ وعــودْ ورعــشةَ طيـفٍ خجولٍ وَدُودْ
صَباحُــكِ طارَ بجنــح الجُفون ِ فغـطـَّتْ عُــراهَا بحُــلـْـمٍ تلـيـدْ
صبَاحُــكِ يَسبَـحُ بين الممرَّاتِ في ضـوءِ جيبٍ حليـق ِ النقـودْ
فــراغٌ يبلـِّلُ ذكــرى الصــدى فـتنـمو غصُـونُ قميصٍ بَليــدْ
ويَنفــثُ صخــباً تعــالتْ رُباهُ على شهوةٍ من حنين الوجــودْ
تبلـْـوَرَ نـَهــدٌ شَقـيُّ الصعُــودْ فقــشَّـــرَ صَـعْلكـةً مِــن حديـدْ
سـلالِــمُ حُـلـْمَــتِـهِ مِـن وُرودْ وأنـفــَاسُــهُ قـُـبـُـلاتٌ شَـــروُدْ
تـَشِيـخُ الدُّروبُ على دفـَّــتـين ِ فتـُبـحِرُ صوبَ انبعـاج ِالقيُـودْ
تـُسابقُ حُلـْـمَاً شَفيفَ الظـلالِ إلى وَطــنٍ من رَمــادٍ وعـودْ
يُسافِـــرُ صَمـتٌ مَلـئُ التــرابِ ويحـمـلُ في جانــبـيه اللحــودْ
حَقــائبُ شمـع ٍ رَنـتْ لِلجماجـِ ـمِ أبكــتْ عِراقاً بصَـيفٍ طريدْ
حَقـائبُ مـاءٍ تـُحـطـِّمُ كـَـفَّ الـ ـلصــوصيةِ الــباركتها البنـُودْ
تـُكـحِّـلُ فلسفـةً من سطـورِ الـ ـلـذائــذِ نحــوَ مَجـيءِ القصـيـدْ
وتـُعـلِــنُ أنَّ الصـباحَ الـيَطيرُ عنـــاوينُ أمــس ٍ بعــيدٍ بعـيـدْ
****************
يُدَمـدِمُ طبْـلٌ فيصحو الوُجـودْ وتـُبعَـثُ بيـن القبـورِ الحشودْ
وتمشِـي رُويــداً بجــلدِ الظلامِ فيصرخُ ضرسٌ كوَتـْهُ الرعودْ
وعــودُ ثـقــابٍ يـرشُّ الزقـاقَ بصمتِ الكهولةِ فوق الجمودْ
وتكـســو الشوارعُ تيــهَ اللحى ويجلـو المســاءُ ضبابـاً شديـدْ
وأفكــارُ رَأسي تحـــثُّ الخطى تـُعنـكِـبُ فيـها خُيـوط ٌ شَـرُودْ
أصـاخَ جـدارٌ يُحــولُ السَّـرابَ إلى خَطـرةٍ من وحولٍ و دودْ
تـُغنـِّي حَصادَ النفـوسِ المجــيدْ فتـثـغو سنــابـلـُهُ في الصَّـعيـدْ
وهَا هيَ (شِيفا)(1) تفـحُّ الضمائـ ـرَ فوق الأكـــفِّ لِتـغدو مُهــودْ
شـــرَارة ُ رَبٍّ تعَـاطى الدِّمــاءَ على شــهوةٍ من لفـيفِ الجُحودْ
بقـــايا ســطــورٍ تــدورُ علـيها عـقـاربَ حُلـْـم ٍ رَخـيِّ القـدُودْ
تبـلـَّـلَ شَـعْــرٌ صَـفيـقٌ مَريـــدْ فلـُمـلِمَ كــي تسـتريحَ الخـدُودْ
تهــاوى على إيمــويِّ العيون لِيـــهزأ باللـَّــــيل ِ ثــمَّ يَكـِـيـدْ
وكانـتْ أصَـــابعُ شيءٍ بَعــيدْ تـُداعِبُ خصْرَ الفتى كي يَجودْ
فتـرقصُ (شِيفا) ويثــملُ منها شـذوذ ٌ يَطـيشُ بحُمْـرٍ و سُــودْ
وتظــمَأ ألـفُ شِفــاهٍ تسَــاوي كنـُـوزَ السمـاءِ ومــالَ اليـهــودْ
تصيحُ (كَوَرْ وَا)(2) كأنَّ صَداهَا يَهزُّ(زيوسَ)(3) بصخبِ الرعودْ
لـُعِـنتِ وشُلـَّتْ أياديـكِ والجسـ مُ يا مَـن إليـها تـؤمُّ الحشــودْ
ويا شــرَّ مَـن آوتِ الســافلــينَ و بئـسَ وليـــدكِ هـــذا يزيــدْ
ومثــلهُ هِتـلر والدُتـْشِي(4) كـانا رفيــقي خـرابٍ يَبـُــزُّ اللـحودْ
وآخــرُهـم فــي رداءِ الرُّكــامِ بجُـحْــرٍ يُشـيِّــعُ حقــداً مديــدْ
****************
هشــيمٌ يُــذوِّبُ عَــزفاً فــريدْ بمنطــادِ ليــلٍ سَيهــفو الجليدْ
ونافـــذةٍ تعـتـــليها الأمـــانـي على صهوةِ الريح نحو الهجودْ
تـُلـَــفُّ بقـــبـــــعةٍ لا تمـــيـدْ بطـينٍ تدلـَّى لرقـصِ الحـديدْ
يفتـِّـشُ في عُتمةٍ عن صنوبـَ رِ سُكـْرٍ ليوقـظ ذكرىً ترودْ
بعيداً عن الرَّسِّ (5) ،عن أنبياءٍ تلاشـى صَداهُم بأمْـن الهنـودْ
فهـل نـامَ بَــدرٌ بغــير لحَـايـا غيُـوم ٍتـُنغـِّصُ عيشَ المهودْ ؟
وهل مَلَّ عودُ ثقابٍ عن النـا رِ أم حلَّ في التبغِ عرشٌ جديدْ ؟
وهل في البريدِ صناديقُ لا تسْـجُنُ النخـْلَ في وطن ٍمن خمودْ ؟
بآهـاتِ حبــرٍ تطيــرُ القصــيـدَ ةِ حتـى تـُلاقِـي قلوبــاً تصـــيدْ
وفـي عَربـاتِ الشعـورِ تسِــيرُ بـــأوردَةٍ لــم تـزُرْهَـا العَـبــيدْ
وتصْـدَأ هذي الرِّياح الكـذوبُ فتـُخطـَفُ مِنــها ذراعٌ عَـنـودْ
وتـزعـقُ تـلك الغــيومُ وتـُعلـِ نُ أنَّ الحِـدادَ لكــلِّ الـزنــودْ
*************
...وذات تشـظٍّ لِمَـوج ٍ رَشـيدْ تخـَطـَّى حَــياءَ عــبورٍ أكــيدْ
وتصْهَـلُ بين مَــرايا السَّـماءِ نجُـومٌ أباحـتْ بـريقـاً جَـحودْ
لِطــين ٍتفسَّـــخَ بين ســراديــ بِ خوفٍ شَحوبٍ يَصِلُّ السدودْ
مسافة ُعطرٍ يُصفـِّـقُ فيها الـ تقـيُّــؤُ فوق حِـذاءٍ و جـِـيدْ(6)
يُلمــلمُ بــين المَـذلــَّـةِ فِـكـرَاً وينـفخُ في وَطـَنٍ مـن قـرُودْ
قـميـصٌ لأنـثىً تعَـفـَّـنَ مِنها احتباسٌ لِنهدين ِتحتَ العهودْ
ويرصُفُ فوق الولوجِ سؤالٌ متى مَـصُّ أمْــنـيةٍ بالــوَريدْ؟
متى تـتـأبـَّط ُعُــنـقَ العَــمودْ متى لِلمَـنـاديـلِ نبْــعٌ نـضـيدْ؟
متى لِلـرطوبَـةِ يبـقى انتـظارٌ تـُجفـِّــفُ نـارَاً تربَّتْ عقــُودْ؟
تـُــدوِّنُ شَهْـقة جـسْـم ٍ بإغـما ضَــةٍ صَـارتِ الآهُ فيها نشـيدْ
فتـلتـصِقُ الرَّعَشاتُ القـَطوفُ بـِسروالِ طيـفٍ حـبيبٍ شـهيدْ
بجــثــَّةِ زوجٍ تـلــوكُ يــديـــهِ ســلاســلُ حِرمـانـه من وَلـيدْ
أتــمنحُ تـلك الشـهادة ُحـضـناً تـُشـيَّدُ منـهُ كِـعابٌ وغِـيـدْ(7)؟
أيـمـنـعُ ذاك الفــداءُ صُدَاعـاً مِـن الكبـْتِ أم يستعيدُ الفقيدْ؟
وكبْسُـولة ُالوهْمِ ليسَتْ تـُطاقُ تـذوبُ بمَـاءِ الولوجِ الصَّديدْ
فـحتى حبُـوب العَفافِ سَتنفـ دُ حين تصَابُ بنزْفِ النقود!!
**********
على ظهْرِ ليلٍ تجفُّ الوعودْ تـُريقُ الغيَابَ فيشدو الوصيدْ(Cool
على وَجْنةٍ من ضَياع الفراتِ تـُصــافحُ لعْــنةَ أمــس ٍأبـِــيدْ
فمُــذ كانَ يافِــعَ مَــاءٍ مَــريدْ يَضـنُّ على الأكرمين بجُودْ(9)
ومُذ كانَ دمْعاً بطرفِ الخمورِ ويَستـنـْـشقُ الدمَ مُـنذ ثمـــودْ
فشــــاخَ وأدْلـَـى بفـــكٍّ بَــليدْ على صَنم ٍصارَ يدعى رُفيَدْ(10)
فيا نهرَ مُتْ بين كِــذبٍ يَميدْ وبين وضوءِ صلاةِ الوعـودْ
ويا نهرَ لا تجرِ فوقَ الصعيدْ تعيـَّــنَ بعدَكَ نهــرُ الركـُــودْ
***********

...وفي ليلةِ العيدِ كان النشيدْ يـُدوِّنُ،يلعَــقُ،يهْـذي، يَـرُودْ
يرتـِّلُ أغنيةَ الجوع ِ في الحا لمينَ،ويشربُ نخبَ الجـدودْ
وللبـابِ شهْــوة ُخبــزٍ تـُبيـِدْ تـُكسَّـرُ في عين فـقــرٍ حَديدْ
فيَطلي الأماني بتلك العقول ِ لعلَّ طـلاء الأمــاني مُفـيدْ
فلا يستبــيحُ الشتاءُ حُــــفاة ً بقـُـدَّاس ِتـَيهٍ وقضـْمٍ وئـيدْ
يفرُّ المعسكرُ طيرَ الحـمام ِ وتهفو البنادقُ صوبَ الخمودْ
وتـرنو لِكـَفٍّ تحــجَّـرَ فيــهِ مَـلاذ ُ الأنا واستقالَ وريدْ
لِتـُطفي شحوبَ الحَماقةِ ثمَّ تهرولُ فوق انسدادِ الجلودْ
فتفـرزُ تلك البنـادِقُ حِسَّـــاً يَئــزُّ بفِـيهِ ظــلاماً وطـــودْ
ولكـنَّ وجْه َ السرابِ سَعيدْ يُعاودُ غسْلَ الضنى من جديدْ
وأرصفةٍ من شِجارِ السكارى تـُصفـِّقُ للقـيء كي تـستـعيدْ
فرُبَّ زنـــادٍ يُعــيدُ النخاسـَ ـة َ للجرذِ حتى يبيعَ الأُسُوْدْ!
ومن حدوة الصمتِ وجهُ الوصول ِ

تـُمـشِّـط دربــاً طلــيقاً فــريدْ
فأنـَّى تـُزاح فخاخ السرابِ وعمْرو بن عاص ِالعراق ِولودْ؟
وأنـَّى يُوزِّعُ عروةُ مـا في كــنانتِهِ مِــن قـلـيــلِ الـنقــودْ
لِعُري المسافاتِ وصْل الضبابِ على مِعطفٍ لا تراهُ الردودْ
وذاك التذمُّـرُ عِلـْـكٌ و عودْ تـُمَطـِّقـُهُ مـومِـسٌ لِلخـلودْ!
***************
...وخلف كرَاسي الذهُولِ شهودْ تشــفُّ مَــدارَ الرِّيـاح ِ اللدودْ
تصــفـِّـقُ طرفاً أحَـــاط النعوشَ بجثمانِ معنىً مسجَّى الورودْ
فظلــَّـتْ خرائِـط مـن أغنـــياتٍ نشــارة َ دمــعٍ تجـُرُّ السُّـعودْ
وترثي المنابرُ مـوتَ شــهوري على نورِ صبْرٍ وضوءِ وَعِيدْ
أيـا رعشــة َالنيـكـُـتين المَجــيدْ تعالي نراقــصُ طفلا ً حَــفيدْ
تعالي نــدُورُ بـأســلاكِ فِـــكـْـرٍ بصَــدْرِ سـلالم ِ بـوح ٍ شـديدْ
تعالي لِــنقــطفَ نــومَ الجــلـيدْ ونطــلقُ ليــمونة ً مِـن نـهـودْ
تعالي نـُدخـِّنُ جـــفنَ الــبــقــاءِ فـما عـادَ بالــعـمْرِ إلا الزهيدْ
ونـُخرِسُ بالــعَطش الـمُـتـراكـ ـم ِ بين السطورِ صهيلا ًجَهيدْ
تماثــيلُ شمع ِ المُنى لا تـقــودْ فما غاية ُالرمْلِ يجني الطرُودْ؟
تعالي لأشــجارِ حُــبٍّ مَـجـُـودْ فرُوحي عليها غـَفتْ كالفـُهودْ
تـُريــقُ عَــلى زَبَـدِ الذكــرياتِ زفافَ الـمياهِ على نـَهــرِ جـِـيْدْ
زُجــاجي يُـغـازلُ نــافِــذتــيكِ ويغــطِسُ في نـشوةٍ كالسُّـجودْ
سـأعْــلِــنُ أنَّ دُخــانــــكِ يــرأ سُ دفء القصائدِ حتى العمودْ
وأعْــلـنُ أنَّ المقاهِــي صــلاة ٌ تسـيرُ بـِثغركِ صوبَ الجُّحودْ
وحَـــلاَّجُ طِــيـنكِ مــدَّ البياضَ مواسِـمَ مِلــح ٍ لِعين ِالــوجودْ(11)
فـهـيَّــا لِـنـفـْـخرَ لـوحَ الخــدودْ ونــنـفــخُ فـيـهِ نهــاراً سـعـيدْ
_____________________________



معاني الكلمات

(1)شيفا:وهو إله الظلام –الشيطان- في الديانة البرهمية لدى الهنود، وهو على هيئة امرأة عارية لها ثمان أيدٍ تمسكُ بإحداهن سيفاً وبالأخرى رأساً مقطوعاً،وهو يرقص دوماً على جثة تحته.

(2)كـَوَرْ وَا: تعني أعطِني الماء بلغة الهاوسا الأفريقية.

(3)زيوس: كبير آلهة الأوليمب لدى الإغريق.

(4)الدُتـْشي أو الدوتشي:وهو لقب الزعيم الفاشستي بينيتو موسوليني تزعـَّم إيطاليا في مطلع القرن الماضي.

(5)الرَّس:وهو نهر في أذربيجان سكنت على ضفافه أقوام عبدتْ شجرة الصنوبر،فأرسل الله لهم نبيـَّاً فقتلوه.

(6)جـِيْد:الرَّقبة

(7)كعاب وغيد:كعاب جمع كعوب،وهي المرأة التي كعب صدرها-أي في منصف العمر،والغيد جمع غيداء وهي الفتاة الشابة الممشوقة.

(Coolالوصيد:وهو جبلٌ نام فيه أصحاب الكهف لقرون ٍ.

(9)يضنُّ:يشحُّ، يبخلُ

(10)رُفـَيْد: تصغير رافد

(11)حلاج:هو الحسين بن منصور الحلاج،زعيم المتصوفة .



**********************************************


أيلول/2012
avatar
شيرين كامل
المدير العام


عدد المساهمات : 12997
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 39
مُساهمةموضوع: رد: قصيدة رقصة النيكوتين على طبول أفريقية_للشاعر أحمد زكي الزبيدي  الإثنين أكتوبر 08, 2012 7:45 pm

راقية راقية
تذيب نبض الملتقي
توغل في الجمال

سلمت يمناك ولا فض فوك



للتثبيت


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






من نور أسطورة
تتفتح شمس
في ملامحها
تضفر أناملها
لمسات
على نظرة المها
  تارة لبوة عشق
وتارات ذُكاء
من فاطر البهاء
إلهام رُويّك
في امتداد
قصيد
avatar
المشرف العام
محمد سوادي العتابيالمشرف العام

العاب
عدد المساهمات : 6550
تاريخ التسجيل : 08/02/2012
مُساهمةموضوع: رد: قصيدة رقصة النيكوتين على طبول أفريقية_للشاعر أحمد زكي الزبيدي  الأحد ديسمبر 09, 2012 6:22 pm

البرق اللامع

احمد زكي

واي تعليق يفي حق هذه الاعجوبة

مبدع مبدع مبدع

تقديري

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
موقعنا على الفيس بوك
محمد سوادي العتابي
قناة برق الضاد
لمن يرغب في الانضمام الى مواهب الادب يرجى زيارة
شيرين كامل


avatar
احمد زكي

عدد المساهمات : 287
تاريخ التسجيل : 16/08/2012
العمر : 31
مُساهمةموضوع: رد: قصيدة رقصة النيكوتين على طبول أفريقية_للشاعر أحمد زكي الزبيدي  الأربعاء فبراير 06, 2013 3:10 am

الفاضلة شيرين كامل:يشرفني حضورك على قصيدتي،إذ كم كنت أرغب في رؤيتك! لأنك أتيتِ
عندما رحلتُ نا عن بيتنا الوردي الجميل...مودتي لك
avatar
احمد زكي

عدد المساهمات : 287
تاريخ التسجيل : 16/08/2012
العمر : 31
مُساهمةموضوع: رد: قصيدة رقصة النيكوتين على طبول أفريقية_للشاعر أحمد زكي الزبيدي  الأربعاء فبراير 06, 2013 3:13 am

lor=red]]أيها الحبيب محمد العتابي: هذه شهادة أعتز بها أيها الأخ الجليل، أعذرني على تأخري، لإنشغالي بأمور هامة...
محبتي وتقديري[/
size]
avatar
احمد زكي

عدد المساهمات : 287
تاريخ التسجيل : 16/08/2012
العمر : 31
مُساهمةموضوع: رد: قصيدة رقصة النيكوتين على طبول أفريقية_للشاعر أحمد زكي الزبيدي  السبت يونيو 14, 2014 5:16 pm

تلك رقصتي... وها أنذا أجددها
محبتي وسلامي للحضور جميعا
avatar
شيرين كامل
المدير العام


عدد المساهمات : 12997
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 39
مُساهمةموضوع: رد: قصيدة رقصة النيكوتين على طبول أفريقية_للشاعر أحمد زكي الزبيدي  السبت يونيو 14, 2014 6:40 pm

 رقصة لن تحترق رغم احتراق الزمن

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






من نور أسطورة
تتفتح شمس
في ملامحها
تضفر أناملها
لمسات
على نظرة المها
  تارة لبوة عشق
وتارات ذُكاء
من فاطر البهاء
إلهام رُويّك
في امتداد
قصيد
avatar
احمد زكي

عدد المساهمات : 287
تاريخ التسجيل : 16/08/2012
العمر : 31
مُساهمةموضوع: رد: قصيدة رقصة النيكوتين على طبول أفريقية_للشاعر أحمد زكي الزبيدي  السبت يونيو 14, 2014 11:51 pm

فاضلتي شيرين كامل
لم أكن إلا قبساً من شمس إبداعكِ
لا حرمني الله منك يا نور الشعر

قصيدة رقصة النيكوتين على طبول أفريقية_للشاعر أحمد زكي الزبيدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
برق الضاد :: برق الشعر والخاطرة :: عمود الشعر-