برق الضاد
حييت اهلا قادما يهفو الى الضاد الاصيل فمرحبا


أهلا وسهلا بك إلى برق الضاد.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مجلة برق الضاد الالكترونيةمجلة برق الضاد الالكترونية  
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الشهيد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قصيدة( على ضفاف دينا ) - شعر: احمد زكي الزبيدي - ديوان (سمنون والقنديل يشتعل)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك نداء الى ...
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كثير من الجنون
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ذات مساء
شارك اصدقائك شارك اصدقائك صباح الخير / مساء الخير
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حديث الروح
الخميس ديسمبر 28, 2017 8:40 pm
الجمعة أغسطس 04, 2017 7:55 am
الأحد يونيو 04, 2017 3:29 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:20 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:15 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:03 am
السبت أكتوبر 22, 2016 11:16 pm
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 2:10 am
الجمعة يونيو 10, 2016 8:22 pm
الجمعة يونيو 10, 2016 8:15 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



شاطر|

القصة الومضة: مفهومها, ومقوماتها . القصة العربية ومقوماتها . كتاب القصة . الأدب العربي

avatar
شيرين كامل
المدير العام


عدد المساهمات : 12997
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 39
مُساهمةموضوع: القصة الومضة: مفهومها, ومقوماتها . القصة العربية ومقوماتها . كتاب القصة . الأدب العربي  الجمعة مارس 08, 2013 4:48 pm


القصة الومضة: مفهومها, ومقوماتها . القصة العربية ومقوماتها . كتاب القصة . الأدب العربي

أقف على مفهوم قصة الومضة , ومقوماتها ,لينجلي الغبش الذي يغشى رؤية كثير من الكتاب حول ماهية هذا اللون القصصي الحساس, وشروط نجاحه.




# # #


إن الفرق بين قصة الومضة والقصة القصيرة المعهودة هي كلمة "جدا" (القصة القصيرة جدا)وهذه اللفظة تحيلنا إلى تصنيف نوعي يجعل لقصة الومضة حدودا ومقومات خاصة تميزها عن القصة القصيرة العادية رغم اشتراكهما في العناصر ذاتها :المكان , الزمان, الشخصية , الحدث, المعنى.
ويعجبني ما قاله عمران أحمد حول القصة الومضة فهي " قصة الحذف الفني, والاقتصاد الدلالي الموجز , وإزالة العوائق اللغوية والحشو الوصفي ... والحال هذه أن يكون داخل القصة شديد الامتلاء , وكل ما فيها حدثًـا وحوارًا وشخصيات وخيالاً من النوع العالي التركيز, بحيث يتولد منها نص صغير حجمًا لكن كبير فعلاً كالرصاصة وصرخة الولادة وكلمة الحق "(1).
وإحدى الحقائق المهمة التي ينبغي أن نفطن إليها هو أن القصة الومضة (القصة القصيرة جدًّا) جنس أدبي ممتع، ولكن يصعب تأليفه , كما يقول هارفي ستابرو(2). ولذا فإن كثيرًا من النصوص التي تكتب باختزال واقتضاب ويُظن أنها قصة ومضة, لا يعد من قبيل القصة الومضة. وهذا ما جعل الدكتور فايز الداية يصر على أن يكون المسهم في هذا اللون القصصي متمكنًـا في الأصل من الأداء اللغوي والفني ومن أساليب السرد , وعنده رؤى يقدمها في الحياة وفي المجتمع وفي جوانب الفكر والسياسة وما إلى ذلك(3).‏
وهذا الارتباك في كتابة القصة الومضة يوازيه ارتباك في الرؤية النقدية لدى كثير من النقاد أيضا , إلى حد جعل الناقد ياسر قبيلات يذهب إلى أنها تبدو محيرة وملتبسة , تكاد لا تجد تقعيدها الحقيقي , في قائمة الأنواع الأدبية إلا بصفتها عنوانا جديدا يضاف إلى فهرست التباس الأنواع الأدبية(4).

فما هي مقومات القصة الومضة التي اشترطها النقاد؟
كيف تكتب قصة ومضة ناجحة؟

إن القصة الومضة المتميزة بإبداعٍ وتقانة تنهض على أربعة مقومات رئيسة هي:‏
1- التكثيف والتركيز :
أي الاقتصاد في الكلمات والاكتفاء بالقليل منها مما يفي بالغرض. فالقصة الومضة مكثفة جدًا , وخالية من الزوائد والحشو الوصفي والاستطرادات والانثيالات الواعية وغير الواعية ، إضافةً إلى تركيزها على خط قصصي هام يتمثل في النقاط والكلمات التي توصل إلى الموقف. ورصدها بمهارة شديدة حالات إنسانية شديدة الصدق. ويشبه خليل خلف سويحل التكثيف بـ" قطرة عطر فواحة" (5).وإذا كان الأصل في القص الحكائي هو الاستطراد والتوسع فإن"القصة الومضة تبني رهانها الجمالي على أن الكتابة هي فن الحذف لا فن الإضافة"(6).
كيف ينشئ الكاتب لغةً مكثفة ؟
ثمة إجراءات تمكِّن الكاتب من تكثيف لغته , وتخليصها من الترهل وهي:
1- استعمال أفعال الحركة حيثما يكون ذلك ممكنا (لجأ , يتذكر, مشى) , والتقليل من استخدام أفعال الوصل والأفعال الناقصة مثل: يبدو , وصار وكان.
2- تجنب استعمال الصفات والظروف إلا ما كان ضروريا لتطوير الحدث أو بناء الشخصية, "وعندما تُستخدَم أفعال الحركة فسوف تسقط الصفات والظروف وحدها". وعلى الكاتب تذكر أن القصة الومضة "تدريب على الاقتصاد بالكلمات".
3- الاعتماد على الجمل القصيرة , والتقليل من استخدام حروف الربط .
4- "‏استخدام الحوار بدل السرد:‏
فالحوار من أكثر الأساليب جذبـًا للقارئ , فهو يثير اهتمامه واستمتاعه لأنه يجعل القارئ كما لو كان مسترقـًا للسمع , ويُمَكِّنه من معرفة ما يجري من الشخصيات مباشرة بدون تدخل الراوي. وللحوار وظيفة حيوية تتمثل في قدرته على عرض الشخصيات أمام القارئ بخصوصيتها الفردية الحية كما يقول "لوكاتش"(7). "وحيث إن الأمر متعلق بالاقتصاد في الكلام ، فإن الحوار بصورة عامة أكثر جدوى من السرد بالنسبة إلى الإيحاء والتلميح والغمز من قناة الأشخاص". وينبه هارفي ستانبرو إلى أن هذه المقترحات مجرد دليل , لأن القصة الومضة قد تبنى كاملة على السرد وتكون جيدة(Cool.
ويجدر بالكاتب ألا يتورط بدعوى التكثيف في خطأ تغييب البطل "فغياب البطل غيابًا تامًا يقرب القصة من جو الخاطرة, فالبطل هو "حامل للحدث والفعل والكثير من الأوصاف في القصة, وغيابه يعني تقليلاً من قيمة القصة كفن. ويخطئ من يحاول الابتكار من خلال إلغائه البطولة والتحرك في جو من تراكم الوصف دون التقدم إلى الأمام...ومشكلة النماذج الجديدة أنها تغزل كثيرًا على التكثيف حد الوقوع في إشكالية اللعب وتجاوز القص إلى الافتعال. يأتي هذا من باب ابتداع الإيجاز كغاية لا كوسيلة"(9).
2- الإيحـاء :‏
يفضي التكثيف الناجح إلى لغة مشعة بالإيحاءات والدلالات فتكون رشيقة في إيصال المعنى والمضمون.والإيحاء هو "أن تجعل قارئك يعرف ما تتحدث عنه ـ أو أن تقوده إلى الاعتقاد بأنه يعرف عما تتحدث، من دون إعلامه ذلك بصورة مباشرة. وكلما جعلت قارئك يستنتج، زاد انشغاله بقصتك"(10). إن الإيحاء هو عكس المباشرة والتقريرية , وعلى الكاتب ألا يسلك بلغته - في سبيل الإيحاء- التنميقَ الأسلوبي المفتعل .

3-المفارقة:
المفارقة التصويرية هي طريقة في الأداء الفني "تقوم على إبراز التناقض بين طرفين كان من الفروض أن يكونا متفقين" ، و"التناقض في المُفارقة التصويرية فكرة تقوم على استنكار الاختلاف والتفاوت بين أوضاع كان من شأنها أن تتفق وتتماثل"(11). وتعني "في أبسط صورها القصصية: جريان حدث بصورة عفوية على حساب حدث آخر هو المقصود في النهاية، أو هي تعرّف الشخصية تعرّف الجاهل بحقيقة ما يدور حوله من أمور متناقضة لوضعها الحقيقي، فالمفارقة هنا درامية. والمفارقة عمومًا صيغة بلاغية تعني: قول المرء نقيض ما يعنيه لتأكيد المدح بما يشبه الذم، وتأكيد الذم بما يشبه المدح". وهي تقنية قصصية تبعث على الإثارة والتشويق, وقد تفتق الضحك , "الذي يتحقق من ثنائية المفارقة, التي من الممكن أن تحمل أبعاد التقابل أو التضاد، الرفض أو القبول، الواقعي وغير الواقعي المؤمل أو المتخيل".
إن "المفارقة خلاصة موازنة ومقارنة بين حالتين يقدّمهما الكاتب من تضاد واختلاف يُلفتان النظر، وليس بالضرورة أن يكون ذلك معلنًا، بل يمكن أن يُستشف من النص، وهذه الثنائيات في صورة ما معطى لغوي، حمل دلالات في الموقف والمضمون، ولذا فإنَّ مثل هذه الثنائيات قد تُضحكنا من جهة، لكنها تنغرز في جدران أرواحنا تحريضًا من جهة أخرى.‏ والمفارقة تزيد إحساسنا بالأمر، إنها تُسهم في تعميق فهمنا للأمور وإيصالها بطريقة إيحائية أجدى من الطريقة المباشرة"(12) .
4- الخاتمة المدهشة : "وتشكل في قصة الومضة الغاية والهدف، ولذلك فهي تختلف عن أساليب الخاتمة في القصة القصيرة التي من الممكن أن تكون واضحة، أو مرمزة، أو مفتوحة على احتمالات كثيرة، أما في القصة القصيرة جدًا فإن الخاتمة فيها ليست وليدة السرد، أو إحدى مفرزاته، كما أنها ليست معنية بالمضمون الذي من الممكن أن يفرض خاتمة ما، بل هي الحامل الأقوى لعناصر القصة القصيرة جدًا، فهي قفزة من داخل النص المتحفز إلى خارجه الإدهاشي والاستفزازي , فهي مجلى النص في داله ومدلوله ويتوشج كلاهما دون أن يحاول أحدهما تعويم الآخر، أو الإساءة إليه أو تقزيمه"(13) .
والقصة الومضة لا تخضع للبناء الأرسطي للدراما : بداية , قمة , سقوط , وإنما هي بدون بداية في الغالب وهي "تركز على النهاية , ولذلك شبهت بالرصاصة التي ينحصر هدفها الأساس في إصابة الهدف بكل طاقتها الانفجارية(14).
‏وعلى الرغم من الإيجاز في القصة الومضة فإنها ليست مجرد مقدمة لقصة أطول، ولابد أن يشعر القارئ بالرضا عن النهاية؛ فلا يتساءل وماذا بعد؟ مهم جدا في القصة الومضة ألا يترك القارئ منتظرًا المزيد.
وقد أتى على هذه المقومات بصورة متكاملة الناقد د. محمد رمصيص في قوله:
"إن قصر هذا الجنس الأدبي ليس خاصية كمية بقدر ما هو خاصية جمالية.بمعنى أن اعتماده على التكثيف والحذف يجعله يترك وحدة الانطباع من جهة،ومن جهة ثانية يعوض قصره بامتدادات المعنى وتداعيات الدلالة من خلال جعل القارئ في قلب تشكيل دلالة النص وملأ بياضه وفراغه..لكن هذا يستدعي من القاص كذلك دقة انتقاء اللحظة القصصية واعتماد النهاية غير المتوقعة والمفاجئة..وبالتالي نهجه لكتابة مجازية تحيل ولا تصرح،ترمز ولا تقرر"(15).
إن القصة الومضة لا يهمها الانشغال كثيرًا بالحدث والأحداث بقدر ما يهمّها أن تؤدي غرضها الفني في أن تبرق وتشع داخل النص القصصي أولاً ، ثم في داخل وجدان المتلقي ثانيـًا .‏ وإذا ما توافرت على هذه الشروط وهي : والتكثيف , والموحيات والدلالات, ومعها المفاجأة الصادمة التي تصل حدّ الإثارة وتحفيز مخيلة القارئ وهواجسه تجاه ما يقرأ ويتفاعل معه وينفعل به , فهي قصة ومضة بامتياز.


إشكالية المصطلح:

أطلقت تسميات ومصطلحات عديدة على هذا النوع القصصي مثل: القصة الجديدة، القصة الحديثة، القصة اللحظة ، القصة البرقية ، القصة الذرية، القصة الومضة، القصة القصيرة القصيرة، القصة الشعرية، الأقصوصة القصيرة، اللوحة القصصية، مقطوعات قصيرة، بورتريهات، مقاطع قصصية، القصة الكبسولة ,القصة المكثفة ,مشاهد قصصية، فقرات قصصية، ملامح قصصية، خواطر قصصية، إيحاءات، إلى أن استقرت التسمية على القصة القصيرة جدًا.
ولكني أفضل مصطلح " القصة الومضة" على مصطلح "القصة القصيرة جدًّا", لأنه أكثر تعبيرًا عن طبيعة هذا اللون , لأسباب عديدة ذكرها الناقد محمد رمصيص تتلخص فيما يلي :
أولا: توصيف القصة بكونها قصيرة جدا هو توصيف معياري وخارجي يستمد مشروعيته من خارج النص. أقصد أن وصفها بالقصر المكثف نابع من مقارنتها مع القصة القصيرة.
ثانيا: تسميتها’’ بالقصيرة جدا ’’يسير عكس استراتيجية الحذف والتكثيف التي تتبناها القصة الومضة.فتسمية بهذا الطول’’القصة القصيرة جدا’’تبدو مفارقة وقصر الجنس الأدبي المراد وصفه.
ثالثا: القصر المفرط وحده غير كاف لانتساب هذا الحكي أو ذاك للقصة الومضة, لأنه مَلْمَحٌ ووصفٌ للشكل الخارجي مع إهمال المحتوى. وبالتالي نرى من الأليق تسميتها بالقصة الومضة لأنها تركز في الآن ذاته على المحتوى كما الشكل , علما أن الإيماض خاصية تحيل على الإشراق المكثف في الزمان والمكان (16).


وقد أشار ياسر قبيلات إلى أن مصطلح "القصة القصيرة جدًّا" لا يجعل من القصة الومضة نوعا أدبيـًّا مستقلا, وأن هذا التآلف الاصطلاحي بين عبارة"القصة القصيرة " وعبارة "جدا" لا يسهم في فض الاشتباك المفاهيمي ما بين القصة الومضة والقصة القصيرة بل يغذي فكرة التماهي :المفاهيمي والنوعي . وهذا المصطلح الرجراج نجم عنه "إخفاق المقاربات التي تحاول ربطها قسرًا بالقصة القصيرة انسياقًـا وراء الفهم الخاطئ لمدلولات اسمها الاصطلاحي، وللقراء المغلوطة لمكوناته"(17).
وأخيرًا.. أرى أن من مساوئ مصطلح "القصة القصيرة جدًّا"-أيضـًا- اختصار الكتاب له إلى بضعة حروف: ق ق ج , نظرًا إلى طوله واستثقالهم إياه.

س/ هل تعد الطرفة قصة ومضة ؟
تشترك قصة الومضة مع الطرفة في:
1- "المفارقة التصويرية": والمفارقة التصويرية تقوم على إبراز التناقض بين طرفين كان من المفروض أن يكونا متفقين . وهي عنصر جوهري به يتم تفريغ الذروة و صدم القارئ بما لا يتوقّع.وتشكل المفارقة عنصر التشويق اللذيذ الذي يميز القصة الناجحة و يسكب المتعة و الارتياح في نفس القارئ."إن المفارقة هي ذرة الملح التي تجعل من الطبق شهيـًّا"(18).
2- التكثيف والاقتصاد اللغوي.
3- النهاية المدهشة.
ونظرًا إلى اشتراكهما في التكثيف, والمفارقة التي تبث الفكاهة والسخرية, والنهاية الذكية المدهشة رأى بعض الباحثين أن الطرفة هي من قبيل القصة الومضة, وليس الأمر كذلك.

وهما تختلفان في:
1- عمق التناول:
فالطرفة مكثفة ومضغوطة ولكن رسالتها تفهم دون عناء , وهذا هو شرط إضحاكها للسامع , فما لم يستوعب السامع سريعا مضمونها وينفعل بالضحك , وإلا غدت سمجة باردة. أما القصة الومضة فهي موحية تعوض تكثيفها وقصرها بامتدادات المعنى وتداعيات الدلالة من خلال جعل القارئ في قلب تشكيل دلالة النص وملأ بياضه وفراغه, وليس غايتها تفجير الضحك أو رسم بسمة حتى لو كانت منقوعة بالسخرية والمفارقات ,وإنما غايتها خلق انفعال عميق لدى المتلقي يدفعه إلى التفكر. إنها رغم تكثيفها الشديد قادرة على إثارة التأويلات المختلفة.
إن الطرفة "قد تتوقف عند مجرد سرد حدث خارجي، دون محاولة لفهم شخصية البطل ودوافعه النفسية، ففي الطرفة يروي المرء ولا يحكي، ولا يحدث جمالية من أي نوع"(19). أما في القصة الومضة فيفترض وجود حدث معمق أكثر من الأول.‏ في الطرفة تسطيح وفي القصة الومضة عمق , ولذا تستدرجك الطرفة إلى الضحك ولكن القصة الومضة تستدرجك إلى التأمل .
2- اللغة الشعرية:
نزوع القصة الومضة إلى لغة شعرية تنهض على العلاقة المتوترة دلاليا بين المفردات , واعتمادها لغةً رشيقة يجعلها تحتكم إلى الكلمة لا الجملة, والكلمة المشعة والشفافة تحديدا. وهذا مالا يوجد في الطرفة.



ــــــــــــــــ


الهوامش:

(1) أحمد حسين الخميسي,"ملامح القصة القصيرة جدًّا في قطوف قلم جريء".مجلة الموقف الأدبي ,موقع اتحاد الكتاب العرب على شبكة الأنترنت , ع962.
(2) هارفي ستايرو ,"واكتب قصة قصيرة جدًّا", ترجمة:محمد شريف الطرح. مجلة الموقف الأدبي ,موقع اتحاد الكتاب العرب على شبكة الأنترنت, ع137.
(3) بيانكا ماضية – عامر الشون,"رسالة حلب الملتقى الثالث للقصة القصيرة جداً بحلب ومشاركات عربية ومحلية ومتميزة". مجلة الموقف الأدبي ,موقع اتحاد الكتاب العرب على شبكة الأنترنت , ع 981.
(4) ياسر قبيلات ,"متاهة..القصة القصيرة جدًّا". مجلة الموقف الأدبي, موقع اتحاد الكتاب العرب على شبكة الأنترنت , ع 420.
(5) خليل خلف سويحل, محبك في محراب القصة القصيرة جدًّا". مجلة الموقف الأدبي, موقع اتحاد الكتاب العرب على شبكة الأنترنت , ع1153.
(6) محمد رمصيص ,"قتل الأب والنص المغامر.قراءة في تشكل القصة الومضة في المغرب".موقع دروب على شبكة الأنترنت .
(7) انظر: فريال كامل سماحة ؛ رسم الشخصية في روايات حنـَّا مينة. ط1.بيروت: المؤسسة العربية للدراسات والنشر,1999م, ص: 37.
(Cool هارفي ستايرو ,"واكتب قصة قصيرة جدًّا", ترجمة:محمد شريف الطرح. مجلة الموقف الأدبي , موقع اتحاد الكتاب العرب على شبكة الانترنت, ع137.
(9) طلعت سقيرس ,"البطل والقصة القصيرة جداً". مجلة الموقف الأدبي, موقع اتحاد الكتاب العرب على شبكة الانترنت, ع 968.
(10) هارفي ستايرو ,"واكتب قصة قصيرة جدًّا", ترجمة:محمد شريف الطرح. مجلة الموقف الأدبي , موقع اتحاد الكتاب العرب على شبكة الانترنت, ع137.
(11)د. علي عشري زايد, "عن بناء القصيدة العربية الحديثة". ط2. القاهرة : مكتبة دار العلوم، 1979م، ص: 137 ، 138.
(12) محمد غازي التدمري ,"عناصر القصة القصيرة جدًّا". مجلة الموقف الأدبي, موقع اتحاد الكتاب العرب على شبكة الانترنت, ع 911.
(13) المصدر السابق.
(14) محمد رمصيص ,"قتل الأب والنص المغامر.قراءة في تشكل القصة الومضة في المغرب". موقع دروب على شبكة الأنترنت.
(15) المصدر السابق.
(16) المصدر نفسه.
(17) ياسر قبيلات, "متاهة.. القصة القصيرة جدًا". مجلة الموقف الأدبي , موقع اتحاد الكتاب العرب على شبكة الأنترنت , ع 420.
(18)د. نبيلة إبراهيم , فن القص في النظرية والتطبيق.د ط. القاهرة: دار غريب, د ت, ص:196.
(19) د. هيفاء بيطار, "القصة القصيرة مفاهيم وعناصر".موقع منتديات بوابة العرب على شبكة الأنترنت.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





من نور أسطورة
تتفتح شمس
في ملامحها
تضفر أناملها
لمسات
على نظرة المها
  تارة لبوة عشق
وتارات ذُكاء
من فاطر البهاء
إلهام رُويّك
في امتداد
قصيد
avatar
ح م د. العسكري









عدد المساهمات : 7271
تاريخ التسجيل : 04/05/2012
الموقع : عيناك ياوطني
مُساهمةموضوع: رد: القصة الومضة: مفهومها, ومقوماتها . القصة العربية ومقوماتها . كتاب القصة . الأدب العربي  الجمعة مارس 08, 2013 6:52 pm

ثمة من يكتب الومضة وكأنها خاطرة

لكن هذا المجلوب الرائع

سيسهم حتما في رفع مستوى من يكتبها

فقد أسهب الكاتب في بيان مقوماتها وانواع القص

لعملك هذا تستحقين الثناء الكبير

شيرين ، وألف تحية لك
avatar
شيرين كامل
المدير العام


عدد المساهمات : 12997
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 39
مُساهمةموضوع: رد: القصة الومضة: مفهومها, ومقوماتها . القصة العربية ومقوماتها . كتاب القصة . الأدب العربي  الجمعة مارس 08, 2013 7:23 pm

حميدة العسكري كتب:
ثمة من يكتب الومضة وكأنها خاطرة

لكن هذا المجلوب الرائع

سيسهم حتما في رفع مستوى من يكتبها

فقد أسهب الكاتب في بيان مقوماتها وانواع القص

لعملك هذا تستحقين الثناء الكبير

شيرين ، وألف تحية لك

شكرا لحضورك برقنا اللامع حميدة
لروحك السلام

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





من نور أسطورة
تتفتح شمس
في ملامحها
تضفر أناملها
لمسات
على نظرة المها
  تارة لبوة عشق
وتارات ذُكاء
من فاطر البهاء
إلهام رُويّك
في امتداد
قصيد

القصة الومضة: مفهومها, ومقوماتها . القصة العربية ومقوماتها . كتاب القصة . الأدب العربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
برق الضاد :: برق القصة :: ق . ق . ج-