مازلت أفك خيوط شبكة الصمت على راحتيك