برق الضاد
حييت اهلا قادما يهفو الى الضاد الاصيل فمرحبا


أهلا وسهلا بك إلى برق الضاد.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مجلة برق الضاد الالكترونيةمجلة برق الضاد الالكترونية  
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قصيدة( على ضفاف دينا ) - شعر: احمد زكي الزبيدي - ديوان (سمنون والقنديل يشتعل)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك نداء الى ...
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كثير من الجنون
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ذات مساء
شارك اصدقائك شارك اصدقائك صباح الخير / مساء الخير
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حديث الروح
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الورد جميل
الجمعة أغسطس 04, 2017 7:55 am
الأحد يونيو 04, 2017 3:29 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:20 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:15 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:03 am
السبت أكتوبر 22, 2016 11:16 pm
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 2:10 am
الجمعة يونيو 10, 2016 8:22 pm
الجمعة يونيو 10, 2016 8:15 pm
الجمعة يونيو 10, 2016 8:14 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



شاطر|

عَلى جِسْر الرّاين

avatar
محمد الزهراوي أبو نوفل

عدد المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 20/05/2013
مُساهمةموضوع: عَلى جِسْر الرّاين  السبت أغسطس 30, 2014 12:05 pm

على  جسر الراين
















ألا قُل لي..







أعُدْتَ مِن







سَفَرٍ طويل ؟







لَكَ بَهاءُ الْمَليحَةِ







مُمَدّدَةً..







وحْدك النّشيدُ







الوَقورُ أيُّها الشّيْخ







أنْت هُو أنْتَ..







في الخَرائطِ







تتَعَرّى للرِّياح.







شَقْراءُ







مُهْرَتُكَ الغاضِبَة







أنْت أغانٍ مُتَناثِرَةٌ !







تسْبحُ كالطّيْرِ







ومالَكَ لا تسْتريحُ ؟







كمْ..كَمْ أنْتَ







جميلٌ أيُّها السّاري !







تنْسابُ غيْماً.







ها أنْت ذا..







اَلأفُقُ الرّحْب







تَسيرُ مِثل







فُلْكِ نوحٍ..







تَسْتَنْسِرُ في مدى







الأوطان والأزْمان.







ليْس كثيراً..







أن يَضُمّك خافِقي.







أنا هُنا فوْق







الجِسْر أيُّها الفجْرُ







أعُدُّ لكَ الوِلاداتِ







وَسَطَ الأخْضَرِ.







ماذا أرى ؟..







أهذا ما عَزْمُكَ







شَيّدَ أمْ..







عَزْمُ الرِّجالِ ؟







أرى الحَرْبَ الأخيرَةَ







تَكْنِسُ عنْ ضِفافِكَ







ما تبَقّى مِن دَمِ







الحَرْبِ تَسْتَحي مِنْكَ







مِثل عاهِرَةٍ وَتُغطي







بِبَرْقَعٍ وَجْهَها !







إلى أيْنَ تأْخُذُني ؟







لكَ انْعِكاساتُ بَريقٍ.







جذْلانَةٌ وُعولُ مِياهِكَ







الجامِحَةُ وَقدْ هدّتِ







السّورَ الحَزينَ







تحْت الشّهُبِ.







إلى أيْن تَهْتَزُّ







بيَ صافِناً على







هذا النّحْوِ..







مِثل مَلِكٍ ؟







خذْني مَعَكَ إلى







أقاصٍ بِها أحْلُمُ.







أنْت غَبَشٌ وَحُداء







أنْت خمْرٌ..







ومِنْ فرْطِ







النّدَمِ أيُّها السّكْرانُ







بِما لَيْس لي







أنْت جُرْحٌ !..







فَلا تأْسى.







مِن كُواكَ أُطِلُّ







السّاعَةَ على







أبراجِ الحَمامِ







والْمُدُنِ الجَميلَة.







أنْت الرّذاذُ







الذي يَسْقُطُ الآنَ.







تَمْشي مِثل







امْرأةٍ شَهِيّةٍ







فاغْتَنِم صفْوَ







الليالي ولا تَغِبْ!







تنْداحُ في







كَفِّكَ النّهاراتُ







شاسِعَةٌ أرْيافُ







صَهيلِكَ صَوْبَ ظِلٍّ







لا شيْءَ يوقِفُكَ..







تَلْتَحِفُ التِّيهَ عبْرَ







الغاباتِ كأنّما تبْحَثُ







عنْ حانَةٍ أيُّها







النّهْرُ الهَصور.







لا غُبارَ







عليْكَ تسْتَأْسِدُ







تَصيدُ الفُهودَ في







سَماءِ لَوْحةٍ ! !







وحْدَكَ ذا باعٍ:







أنْت خَطٌّ طَويلٌ







مِن الأحْلامِ والزّبدِ.







وَحْدَكَ في غَلَسِ







الرُّؤى تَصوغُ







امْرأةً مِن بِلّوْرٍ..







تُدْلِجُ صَوْبَ







الأغْوارِ إلى ما







هُوَ أعْمَقُ مِنَ







الْمَشارِفِ والقِباب.







لكَ شَهَواتي







تتَهادى بِها







في الْمَسافَةِ.







ها قدْ سَطّرْتُ







على صَدْرِك







أحْلامِيَ لكَ







مِنّي الوُدُّ وأنا







أتَفَرّسُ في







حِسانِكِ شَغوفاً







بِهِنّ معَ الصّعاليكِ







وَأكادُ أنْ أهُمّ..







ولكِّن العَفافَ







هُنا يَصُدُّني !!










مدينة كولون/ ألمانيا

avatar
شيرين كامل
المدير العام


عدد المساهمات : 12997
تاريخ التسجيل : 24/03/2012
العمر : 39
مُساهمةموضوع: رد: عَلى جِسْر الرّاين  السبت أغسطس 30, 2014 1:23 pm

ها أنْت ذا..







اَلأفُقُ الرّحْب







تَسيرُ مِثل







فُلْكِ نوحٍ..







تَسْتَنْسِرُ في مدى







الأوطان والأزْمان.





بهاء المدلول النفسي البلاغي يميز حرفك أيها الممزوج نغما مع مداد السماء
 قصيدة قرأتها للمرة الثالثة  فتجدد لوحتها العلوية  في علبة ألواني


باذخة  جدا

الشاعر القدير محمد الزهراوي أبو نوفل

بهي أنت
كل الامتنان والاحترام

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






من نور أسطورة
تتفتح شمس
في ملامحها
تضفر أناملها
لمسات
على نظرة المها
  تارة لبوة عشق
وتارات ذُكاء
من فاطر البهاء
إلهام رُويّك
في امتداد
قصيد
avatar
بارقة ابو الشون



العاب
عدد المساهمات : 898
تاريخ التسجيل : 07/04/2013
مُساهمةموضوع: رد: عَلى جِسْر الرّاين  الأحد أغسطس 31, 2014 10:15 pm

أنْت هُو أنْتَ..







في الخَرائطِ







تتَعَرّى للرِّياح.







شَقْراءُ







مُهْرَتُكَ الغاضِبَة







أنْت أغانٍ مُتَناثِرَةٌ !







تسْبحُ كالطّيْرِ



دام حرفك النابض حسا
تقديري الكبير
avatar
المشرف العام
محمد سوادي العتابيالمشرف العام

العاب
عدد المساهمات : 6550
تاريخ التسجيل : 08/02/2012
مُساهمةموضوع: رد: عَلى جِسْر الرّاين  الأربعاء سبتمبر 03, 2014 9:11 pm

البرق اللامع
ابو نوفل

سرياليزوم بلغة تصاعدية تعتمد المشاهد المكثفة

ابدعت واكثر

محبتي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
موقعنا على الفيس بوك
محمد سوادي العتابي
قناة برق الضاد
لمن يرغب في الانضمام الى مواهب الادب يرجى زيارة
شيرين كامل


عَلى جِسْر الرّاين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
برق الضاد :: برق الشعر والخاطرة :: قصيدة النثر-