برق الضاد
حييت اهلا قادما يهفو الى الضاد الاصيل فمرحبا


أهلا وسهلا بك إلى برق الضاد.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مجلة برق الضاد الالكترونيةمجلة برق الضاد الالكترونية  
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الشهيد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قصيدة( على ضفاف دينا ) - شعر: احمد زكي الزبيدي - ديوان (سمنون والقنديل يشتعل)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك نداء الى ...
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كثير من الجنون
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ذات مساء
شارك اصدقائك شارك اصدقائك صباح الخير / مساء الخير
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حديث الروح
الخميس ديسمبر 28, 2017 8:40 pm
الجمعة أغسطس 04, 2017 7:55 am
الأحد يونيو 04, 2017 3:29 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:20 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:15 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:03 am
السبت أكتوبر 22, 2016 11:16 pm
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 2:10 am
الجمعة يونيو 10, 2016 8:22 pm
الجمعة يونيو 10, 2016 8:15 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



شاطر|

ذاكرة المطر

نجلاء وسوف



عدد المساهمات : 315
تاريخ التسجيل : 06/07/2012
مُساهمةموضوع: ذاكرة المطر  الأحد أكتوبر 12, 2014 9:00 am

            
 
 كان يوماً عاصفاً أو أن المناخ بات كله شتاء
نسيت مظلتي .. فضّلتُ متابعة المشوار تحت هذا الوابل بدونها  ..الجميع كانوا يقولون لي ،هل جربت المشي تحت المطر
- لا ..لا أحب أن يتحرش أحدٌ بي حتى ولو كان مطر
 الكل يضحك ..أوووه ما أحلاه تحرش إذاً...
لكن المطر كان غزيراً على غير عادته .. كاد يجرف كبريائي وأنا التي قبلت بملامسته لشعري ..أويظن من السهل أن أجعله يغسل استحالة الخضوع بهذا الشكل
مسكينٌ هذا المطر ...بدمعةٍ واحدة أروي بيداء جفاف.. 
نفُذَ صبري ...اقتربت من الطريق أوقفت سيارة ...
 كان همي أن أستقل  زاوية في طرف المقعد.. أتنشق القليل من الهواء وأمسح عن وجهي ماء ذاك الذي يدعي الخير..خير خير لا نكران لهذا لكن ماذا لو أنه حبس توتره قليلاً وجعلني ألوذ بمتعة الهطول على جمر الاشتعال ...
لا بأس لم يعد التمني يفيد ...
-عفواً مدام...إلى أين
- لا إلى مكان
-لم أفهم
-إلى أي مكان
-لم أفهم
-أوووو كأنك مطر لا تكف  أنت أيضاً
-لم أفهم
-معك حق أتكلم هندي أنا ...
حسناً ..إبقى سائراً بي لا تتوقف حتى أطلب منك
-فهمت ..مشوار تقصدين
-فهمتَ أخيراً. الحمد لله
مع أنه أرهق أطواري وأتلف أنفاسي إلا أنه كان يذكرني بأحدٍ مرّ على ذاكرتي ...كنت أودُّ لو ينتزع عن عينيه تلك النظارة السوداء ..ما قصة النظارة في الأقدار التي أصادفها
مازلت أذكر ذاك الرجل الثلجي الذي اتفق مع  مزاجي البركاني  كيف كان يزور صوري المعلقة في مرايا نظارته ..خمس وعشرون احتراق ولم يذب جليده..خمس وعشرون احتراق تفتت الصبر وأمسى رماداً تذروه عينيه كلما تعانقت أنفاسنا....
-هل أغير الأغنية..مدام
-لا أتركها ..أحب الياس خضر كثيراً
-كما تشائين
قليلاً ثم أشعل لفافة
مابه هذا السائق المحترف ...لمَ كل تلك الأساليب المستهلكة فعلها  الكثيرون من قبله ..لكنه ببراعة التمس المغريات التي تشغلني وتلفت انتباهي له ...!!!
 جميل ومهذب  وأنيق وكم يُثير الفضول . يبدو أنه يفصّلَني على مزاجه ويخترق تعابيري من تحت النظارة دون إذن .
فقط لوأنه يزيحُ النظارة قليلا ...
يا لا حماقتي ...منذ زمن وأنا أخشى المشي في جو ماطر ..مالذي لحَّ في نفسي لأتبَع مشاقها ..لا بأس هكذا حصل ويكفي إيلاماً للمطر ولي.
توقف المطر وانقشع السحاب،أرجوك توقف هنا
-بأمرك مدام..
-كم الأجرة...
-لا أريد شيء ..
يالا دهائه ...
-لا أقبل كم هي الأجرة...رجاءً
-حسناً ...مئتان وخمسون ليرة
ناولته المبلغ
-ثوانٍ لو سمحتي
ثمة شيء في يده لاحظته
-تفضلي ..
كانت قطعة شوكولا
-لا أعرف مالذي اكتشفه بي وكيف نما في هذا المقعد  والنظارة وفي جوٍ عاصف جنين اللحظة.. لكنني لم أرفض مددتُ يدي ولامستُ كفه ..كنت في وضع النزول من السيارة كادت كفه تلامس وجهي وشيئاً ما كان أسرع من كفه ..كان عطراً أعرفه ..كان لشخص أحبه.. شممتُ الرائحة بعمق ،غرقتُ في ذكرياتي الخطيرة ،كيف ومتى وأين...؟!!
كلها استفهامات ازعاج اقتحمتْ لحظة الدهشة تلك ..حاولت جاهدة استرجاع صورة الشخص لم أتمكن ولكنني تذكرتُ العطر الذي قاومته رغم أنه مازال يحتلني، كان لرجل لم تنته في عينيه الحروف ولن يأتي بمثله الغروب.
 وفي لحظة شرود لا إرادية ...قبّلتُها وصرخت بفرح ٍ لاحدود له ..فاااادي
فادي أنتْ..
(استيقظي ...ما بك يا ابنتي ..
لم الصراخ ومن فادي)
نهضتُ على استعجال ولملمتُ من الرعب ما يكفي لتطويق مراقبتها ...
-تكورتُ في زاوية أخرى غاضبة يملؤني الغيظ
أصدّرُ رسائل لؤمٍ لسؤالها ..أمدد الحزن على جحيم الخيبة
أغفل عن أسئلتها لأعيد ترتيب ما أُفلتَ من قبضة الحب وما اهتز من صدى الدهشة، لكن سدىً.. قابعةٌ أمامي تصطاد هروبي من عينيها وتقشّر هدوءي بملامحها الغاضبة
مازال الجنون يمتطي دهشتها ...
ومازلتُ أبتسم وأنا أطوي في مخيلتي ذاكرة أخرى للمطر ..
لا شيء كان يقهرني إلا أنه كان حلماً
وكانت أمي .........

---------
avatar
المشرف العام
محمد سوادي العتابيالمشرف العام

العاب
عدد المساهمات : 6550
تاريخ التسجيل : 08/02/2012
مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة المطر  الجمعة أكتوبر 24, 2014 4:23 pm

قصة تحمل في مغزاها رحلة انسان
رحلة بثلاث مواضيع مترابطة
يجمعها عنصر انساني نبيل
الا وهو الصفاء
النقاء
فقد كانت المحورية رمزية
رغم الواقعية التي يشوبها الحلم
فالمطر والطريق
والسائق والام
علاقات دالية
متنامية استخدمت الكاتبة فيه المشهد والدراما بشكل رائع
مع تلك الدالات
فكثير من تلك الامنيات الانسانية
تصطدم
بارض الواقع
ليس لانها خيال بل لان القدر احيانا يكون اقوى
جاءت القصة بحبكة السرد الشخصي
حيث البطل يختفي
في عمق مشاعر الكاتب
يقولون اختفى الكاتب
احيانا
وتصاعدت الذروة مع اللقطات الحركية
حيث عولج المطر
معالجة تشخيصية
حتى كانت الدلات الثلاث مدولات
لواحد
وكانت الخاتمة
ابهى ختام لتلك الذروة
احسنت نجلاء احسنت احسنت

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
موقعنا على الفيس بوك
محمد سوادي العتابي
قناة برق الضاد
لمن يرغب في الانضمام الى مواهب الادب يرجى زيارة
شيرين كامل


نجلاء وسوف



عدد المساهمات : 315
تاريخ التسجيل : 06/07/2012
مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة المطر  الإثنين نوفمبر 03, 2014 5:16 pm

الأستاذ محمد سواد العتابي
=======
أثريت النص وأعطيته حق الرؤية
بارك الله بك ودمت بكل الخير والسلام 
تحياتي وكل الاحترام لك
avatar
ح م د. العسكري









عدد المساهمات : 7271
تاريخ التسجيل : 04/05/2012
الموقع : عيناك ياوطني
مُساهمةموضوع: رد: ذاكرة المطر  الخميس نوفمبر 13, 2014 11:02 pm

بعد قراءة سيد البرق
محمد العتابي
القراءة المستفيضة
لايحق لي القول
فقد كانت قراءة لم تترك لنا فرصة لقول المزيد
مبدعة واكثر ايتها النجلاء الرائعة
محبتي

ذاكرة المطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
برق الضاد :: برق القصة :: القـصـة-