برق الضاد
حييت اهلا قادما يهفو الى الضاد الاصيل فمرحبا


أهلا وسهلا بك إلى برق الضاد.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مجلة برق الضاد الالكترونيةمجلة برق الضاد الالكترونية  
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك نداء الى ...
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الشهيد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قصيدة( على ضفاف دينا ) - شعر: احمد زكي الزبيدي - ديوان (سمنون والقنديل يشتعل)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كثير من الجنون
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ذات مساء
شارك اصدقائك شارك اصدقائك صباح الخير / مساء الخير
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حديث الروح
الخميس يناير 25, 2018 7:22 pm
الخميس ديسمبر 28, 2017 8:40 pm
الجمعة أغسطس 04, 2017 7:55 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:20 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:15 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:03 am
السبت أكتوبر 22, 2016 11:16 pm
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 2:10 am
الجمعة يونيو 10, 2016 8:22 pm
الجمعة يونيو 10, 2016 8:15 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



شاطر|

الجرإة

حنين فيروز

عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 05/10/2014
مُساهمةموضوع: الجرإة  الأحد نوفمبر 30, 2014 8:02 pm

الجرأة..

كانت تحوم حول مبنى الإدارة مترددة..مضطربة...تذرع تلك الباحة جيئة وذهابا..تفرك يديها بتوتر..سمعت صوت نفير سيارة ..التفتت تراقب الحارس وهو يهب من مكانه في عجلة ويفتح البوابة على مصراعيها..بادر بالتحية لمديره الذي كان يقود سيارة فارهة..تمر بانسياب ونعومة فوق الأرض ..كأنها لا تلامسها..ترجل المدير بهدوء..كان يحمل في يده حقيبة جلدية سوداء..رجل في أواخر الخمسين..ذو ملامح جامدة ..ونظرات ثاقبة..اتجه في ثقة وعجرفة إلى مبنى الإدارة..استرعت تلك الفتاة انتباهه..كانت في العشرين من عمرها..بسيطة في مظهرها..لم تكن مميزة في شيء..توقف فجأة وتفحصها عابسا...كانت تختلس النظرات إليه بخوف ..قال بلهجة آمرة :_ اتبعيني..!
وقفت السكرتيرات في آن واحد يحيين المدير الذي اعتاد المرور بتجهم دون أن يكلف نفسه عناء رد التحية..تبعته الفتاة بخطوات وجلة...
رمى حقيبته فوق سطح المكتب بعنف..جلس فوق كرسيه الوتير..وبدأ يقلب الأوراق أمامه بلا اهتمام..توقف بغتة..نظر الى الى الفتاة بعينين حادتين كالصقر..ثم قال بخشونة :_حسنا ما مشكلتك يا آنسة..؟
ردت بتلعثم :_لا مشكلة لدي سيدي..لقد أرسلتم في طلبي..أحنى رأسه و التقط ورقة..ونظر إليها مليا كأنه سيملي عليها أمرا..ثم قال بصبر نافذ :_لقد تغيبت أسبوعا كاملا..! ردت بصوت خافت :_لا سيدي المدير...لقد تركت العمل..!
أعاد الورقة إلى مكانها وتراجع بكرسيه إلى الوراء..ثم قال بامتعاض :_ أحقا..ولماذا تركته..؟ جف ريق الفتاة من فرط التوتر..سعلت قليلا..ثم أجابته بارتباك :_ بعد انتقال الشركة الى مقرها الجديد..أصبحت لدي مصاريف إضافية..قاطعها محتدا :_لقد انتقل الجميع يا آنسة..لست وحدك من انتقل..! أجابته بمرارة :_لكن أجرتي ضئيلة و...سكتت فجأة وفكرت..لا ضرورة لتفسير المزيد..لم تشجعها نظراته المتجهمة...تطلع إليها بغضب..عاد بكرسيه إلى الأمام وسألها بسخرية :_وهل تريدين زيادة في أجرك..؟ ردت بعبوس :_لم أجرؤ على طلبها..لأني أعرف سياسة الشركة..ابتسم بتهكم وقال :_فتاة عاقلة..حسنا يمكنك الانصراف..!
خطت خطوتين نحو الباب ثم التفتت إليه ..سألته باستغراب :_لماذا أرسلت في طلبي سيدي..؟
برقت عيناه بظفر وهتف :_حتى أخبرك أنك مطرودة..! ظهرت الدهشة جلية على وجهها..غمغمت بخفوت :_لكني تركت العمل من تلقاء نفسي منذ اسبوع..صاح بغضب :_وأنا لا أسمح بأمرين..ترك العمل وطلب زيادة في الأجر..أنا الذي أقررهما وقتما أشاء..! ترقرقت الدموع في عينيها السوداوين وهمت بالانصراف..لكنه أوقفها بإشارة من يده..اقترب نحوها وقال بشماتة :_يمكنني تعيين عشر عاملات .. ليقمن بعملك..و لا أضيف لأجرتك درهما واحدا..أتعلمين لماذا..؟لأنك ناكرة للجميل..ألحقناك بالعمل لدينا..وعلمناك حرفة تقتاتين منها..وبعد ذلك تتجرئين وتتركين العمل..؟
فكرت الفتاة بحيرة..مذا يقصد بتعليمي..هل عناء حمل علب الكرتون المليئة ببكرات الصوف وترتيبها يعد حرفة ..؟ كان يصرخ بحدة ويلوح بيديه ساخطا..أزعجه سكوتها...ود لو اعتذرت..لو أقرت بذنبها..لكنها كانت تقف بشموخ وصمت..ضغط على زر بمكتبه..ظهرت على الفور سكريترة أنيقة الهندام وسألته بقلق :_نعم سيدي..؟ أشار إلى الفتاة وأردف بحقد :_لا أريد رؤيتها بعد الآن..! أسرعت العاملة تغادر مكتبه الفاخر وغشاوة من الدموع في مقلتيها تحجب عنها الرؤية بشكل واضح..راقبها عبر النافذة وهو مستاء..شيء ما جعله يحس أنه ليس راضيا..شعر أنها قوية رغم فقرها..كان يريد أن يراها صاغرة ..ذليلة ..تستعطفه لتعود إلى عملها ..فيقبل بذلك ويتبث للجميع أنه مدير عطوف..تمتم بكراهية عندما رآها تجتاز بوابة المصنع :_سوف أجعل منك عبرة للجميع..!
تنفست الصعداء حين أصبحت خارجا...كان الممر خاليا في تلك المنطقة الصناعية..لفت انتباهها فتاة تطرق باب أحد المصانع ..تذكرت مقولة لطالما رددتها والدتها..ما إن يُقفل باب للرزق حتى يفتح الله مكانه أبوابا أخرى..شعرت بالطمئنينة تعتري فؤادها..وأسرعت تطرق باب المصنع المجاور بحماس..!

حنين فيروز28/11/2014
avatar
المشرف العام
محمد سوادي العتابيالمشرف العام

العاب
عدد المساهمات : 6550
تاريخ التسجيل : 08/02/2012
مُساهمةموضوع: رد: الجرإة  الجمعة ديسمبر 12, 2014 5:51 pm

البرق اللامع
@حنين فيروز


قصة تحمل في طياتها واقعية الحياة بكل ما فيها من الم ومع ذلك الالم نجد الهدف الاسمى حيث الكرامة فوق كل شيء


ابدعت واكثر


تقديري

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
موقعنا على الفيس بوك
محمد سوادي العتابي
قناة برق الضاد
لمن يرغب في الانضمام الى مواهب الادب يرجى زيارة
شيرين كامل


الجرإة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
برق الضاد :: برق القصة :: القـصـة-