برق الضاددخول

منتدى ادبي شامل يعني بفروع الادب العربي


شاطر

descriptiondefaultموصلي بلا انعتاق ((الشاعرة شيرين كامل مرافقة مع الشاعر أحمد هاشم الشماع))

more_horiz
هيَّ صَرّصَرة َ ..
تَعبثُ بينَ الضّلوع 
هيَّ لهيبٌ 
يُشعِل شَمعَ الدموع
هيَّ المُهجةُ تتلآشى في الجَسد
تحومُ بينَ خُرآفة هذا الوجود
وبينَ إدرآكِ حدودِ الأبــد
هيَّ إشتياق ...
فهل ينبغي أن أموتَ لأنّي أشتاق ..
حتى يتمَّ العُرسُ المهيّأ منذ قرن
على صوت الهلاهل  .. ؟
وهل كانَ يكفي أن أشعُرَ بالحنينِ لدجلة
ليأخذني نورسٌ للأنعتآقِ في اللا انعتآق
بين شراعِ المدى السّرمدي 
وبين اعمدة الجسر العتيق
إن الحياة التي بقيَ ثوبها معلقٌ هناك
تُحاولُ ان تُرتق جروحها بالحلم ها هنا
ولاتعلم كم من الالم سيلازِمُها ويَلزَمُها لتزيّنَ أيامها
 بغصةِ عليل
وقهر ذليل
كيف سنراكِ ياأرض يونس
ولا شيءَ يستدرجُ الغيثَ من قربةِ الغيمِ
كيف سندخُلكِ
وأي علمٍ سنرفع ..
اي لونٍ سيحمل  ..؟
وهل سيُنكسُ الاسودُ الذي حمل ليل نكبتنا  

descriptiondefaultرد: موصلي بلا انعتاق ((الشاعرة شيرين كامل مرافقة مع الشاعر أحمد هاشم الشماع))

more_horiz
 لون وامتداد وما بينهما
شهادة وسيف
في شرف الإخلاص
تغرس الأصابع
أحاديث أخوة يوسف
بئر ودلو و عز مستديم
عمق التاريخ يجثو على مجد
الشمس .... يضع العروش في نصابها
 أجساد غضة ترنو لل هن........اك
تعيش الرواية من أزمنة الصليب وتتار دجلة

ولا يزال الفرات يهدر بين صفحات القداسة
يروي الأبجديات  بعدما هدها النتن

بلا مطر يزأر حورس
يبرق بين من عينيه
كونا مدمى
و عشتارت رحم الأرض
ترمم الأصفر والأسود
تعيد وضوءهما للصلاة
على مواقيت الشهادة
كما تجمع النور
من  توحيد العرش
وتكتب على صدر السماء
الشهادتين
نطق بإيمان و فعل بمحبة

عدالة الميزان
عنوان اليقين
وفرسان الجمـــــــال
شائكة دروب  النزيف
بين عين دجلة و سين الفرات
رمــــــــاح في  الألسنة المزيفة
تاروت  شجرة تنجب النارنج والليمون
و جبهات النصر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: موصلي بلا انعتاق ((الشاعرة شيرين كامل مرافقة مع الشاعر أحمد هاشم الشماع))

more_horiz
الموت الذي يبطئ هجرته

 

 

 

 

 

 

 

الشواهد المنخورة ..

 

 

 

 

 

 

 

الدسارُ الذي يشدنا في فلكه نسبح في السماء .

 

 

 

 

 

 

 

يبدو لي أن الارض تتحولُ أنهارا تفيض بالدماء

 

 

 

 

 

 

 

تغرق في لجِّ من الظلمة

 

 

 

 

 

 

 

لايسمع فيها إلا هسيس الاشلاء

 

 

 

 

 

 

 

وصوت العشب الذي يمنح الشهداء معنى للألوهية .

 

 

 

 

 

 

 

عيون أثقلها الدمع .. كحجارة ناضجة

 

 

 

 

 

 

 

تبحث عن ثقبٍ في جفونها ينمو عبره الضوء

 

 

 

 

 

 

 

ليس أكبر

 

 

 

 

 

 

 

من وحشة المهجر

 

 

 

 

 

 

 

وحدك تحاولُ ابطاء لهفك

 

 

 

 

 

 

 

وكل حواس الريح تغتال سكونك

 

 

 

 

 

 

 

يداك مرفوعة نحو السماء تغطيها دياجر الصمت

 

 

 

 

 

 

 

عيناك زبرجد يسافر عبر مصابيح الشوارع

 

 

 

 

 

 

 

فمك يكاشف عن تناهيد ارجوانية

 

 

 

 

 

 

 

ووجهك مضاء برذاذ دمع مشتعل

 

 

 

 

 

 

 

مرّت الآن سنة ..

 

 

 

 

 

 

 

لستُ إلا كلاما يعبرها يحارب الغياب

 

 

 

 

 

 

 

انتظر نهوضها من رمادها كنيزكٍ مشتعل

 

 

 

 

 

 

 

مرّت سنة

 

 

 

 

 

 

 

وانفاسي ترقد على ضفاف دجلة

 

 

 

 

 

 

 

لكن روحي متيقظة وخائفة

 

 

 

 

 

 

 

من دويّ انفجارات يخنق انفاسي

 

 

 

 

 

 

 

لاأريد أن أكون فوق قبورها باكيا

 

 

 

 

 

 

 

اريد ان ابقى ابتسامة ساكنة بين أزقتها

 

 

 

 

 

 

 

ازور الابواب الموصدة

 

 

 

 

 

 

 

اتمسح بها

 

 

 

 

 

 

 

اناديكم ياأهل الخير

 

 

 

 

 

 

 

جالبا لكم الخبز وجوارب أهل الشتاء

 

 

 

 

 

 

 

اقايضكم بحكايا الوجع السرمدي

 

 

 

 

 

 

 

لاتعذب كثيرا ... وادخن كثيراً

 

 

 

 

 

 

 

وأكتب قليلاً .. قليلا

descriptiondefaultرد: موصلي بلا انعتاق ((الشاعرة شيرين كامل مرافقة مع الشاعر أحمد هاشم الشماع))

more_horiz
مورقة سحبك
بقلوب منكسرة
اعتادت الدمع
مواسما من فيض ونماء
ولا تزال تؤمن ب آت
يحبها وتعشقه
انكسارات  الحجر
أصداء دامية لخراب متناسل
وقدم القتل هناك شاهدة
اذهب الآن
ولاتغلق الباب
على صراخ  الكارثة
دعني أوشم  وجعي بك
و أتزين بما قيل في نبوءة القوة
سريرك حرف ودم مراق
يتغلغل في الأرض
مطرها هو
ونماؤها ارتجاف الباطن
من عفونة  القاتل
قرابين الشيطان كثيرة
عين هناك
وهرم هنا
وما بين ال هناك وال هنا
قادمون وعابدون
أتراك ترمم قذارة المعتقد
أم أن هيكل سليمان فقد أعمدته
جوهرته أجساد غضة
لا تكاد تناغي الشفة
حروف لغتها
من أنت !!!
حين يبقى العبيد موالون
ومن أنت !!
حين يتكلب الساسة
على أطلال التاريخ
ليكتبوه بأصابع مبتورة

بل من أنت!!
حين يتجلد الجبان
ب وجه مفترس

أنت القدر المتسارع
في نبض الصحائف
وأنت الحنجرة اللا خرساء
في حلق الكلمة

أنت دمعة الثكلى
على جذع ليمونة
وأنت جوع طفل
في رحم أمه

هل أدركت أن الوخز
لا يؤلم
وأن الوجع لا يؤلم
وأن السماء
مرآة الأرض

هل  آتاك حديثهم
حين قلبوا الأمجاد
و تقولبوا في هيثة أبطال

مهزلة  الأبجدية
حين ترسم مغانيهم
على خصر راقصة

مثيرة للجدل
أسئلة الشارع
و أرصفة الإباحة
   مستباحة

نخلة  مرفوعة
القامة
لا تهذي
و ياسمينة عطرها فاتن
فكيف بهم ينامون

إليك عني
ف لكمة المصارع
في حلبة الانتصار
لا تزال مشتعلة
تابع الحبال المرتجة 
من هول الصرخة
لكن جدير
أن أرسم نقطة البداية
من انطلاقة رصاصة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: موصلي بلا انعتاق ((الشاعرة شيرين كامل مرافقة مع الشاعر أحمد هاشم الشماع))

more_horiz
بين رحلة الالم شهادة تتزين بانين الحرف حيث يكون شاهدا لجيل قد يجهل الكثير ولمستقبل قد يكون ينتظر من ياتي

القديران

شيرين كامل

الشماع

جرى المداد مطواعا والابداع ريشة ترسم للجميع جمال ما اوهبتماه لنا

فالف شكر ولا ينتهي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
موقعنا على الفيس بوك
محمد سوادي العتابي
قناة برق الضاد
لمن يرغب في الانضمام الى مواهب الادب يرجى زيارة
شيرين كامل


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى