تحية وسلام أستاذة شرين . ولبغداد ألف سلام وتحية من قلوب أدمنت حبها 
وجمالها ودورها الحضاري والإنساني عبر إمتداد التاريخ . عاشت بغداد 
وعاش العراق شامخا بعروبته وحضارته التي لا تنصهر .
أجدد تحيتي على كرم المرور ودمت في رعاية الله وحفظه