برق الضاددخول

منتدى ادبي شامل يعني بفروع الادب العربي


مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

شاطر

descriptiondefaultمقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
لا يزال كما هو : يحلّق عاليا ، فمذ أن ألقيتِ عليه قميصَ حنانكِ ، ارتدّ طائرا ، و نبتتْ له أجنحة ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
لم أنسَ أنني قلت : " أحبكِ " من قبل ، لكنني أكرر هذه اللفظة المعجزة ، كي أصون حريتي من الهبوط إلى وحل العالم ، فأنتِ العادلة كالهواء ، النبيلة كأفراح الطفولة ، الشائعة لكن كالمطر ، والغريبة كبلدان مرسومة على خرائط الخيال .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
إن قلتُ : اكتشفتكِ ، مرة ، فأنتِ مَن ابتكرتِني شاعراً ، ومن بعدكِ كـلُّ النساء نثر ، وأنتِ القصيدة ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
أنكسرُ أمام حزنكِ الصامت المتأمل ، الذي لا أعرف من أية جهة ينبثق ، فيجعلني حائرا ، أدور حول نفسي ، أو أجلس في تلك الزاوية الموجعة من الروح  ، كمن اضطرته الحاجة إلى الغوص ، عميقا ،  إلى قاع الغرق ، بحثا عن يديه ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
لم أزل متشككا في وجودكِ ، فهذا النبوغ الذي يمتاز به قلبكِ ، وهو يخفق بأجراسه برفق ، وهذا الوجه ، وجهكِ اليقظ ، وهو يشرق من بين غيوم أحزاني الكثيرة الأمطار ، بل هذه اليد التي تتمتع بالدفء ، وهي تمشّط شعري بحنان ..
كل هذا الذي فيك يجعلني متشككا ، لأنني عشتُ أزمنة طويلة تحت رحمة طقس جاف ، ولم يحدث أن نمتُ على سريري ، وإلى جانبي هذا العطر الذي يضوع بالنور ، وبالحرارة ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
أنا المضطرب الحنون ، الذي تمنيتُ أن أهزّ لك سرير الطمأنينة  بأنفاسي .
وأنا الذي ، 
حين جرحتكِ  ، تدفقتْ ، من عينيّ ، دموعكِ ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
أجملهن هي أنتِ // 
ليس وجهك الجامح : سيّد الخيال ، ولا شعركِ الطويل الذي يُثري قامتكِ بالبهاء . ليس فمك الماكر ، مبتكرُ القبل ، ونديم الثمالة  ، ولا أصابعكِ التي تحرّك الموسيقى في وتر الغبطة . ليس ساعداك الممتدتان من قعر الحنان ليهشّا قلق العالم ، ولا الابتسامة التي حين ترنُّ ، يرتعشُ خلخالُ الزمن .


لا بريق قلبك ، ولا هديل الحمام في صوتك .
أنتِ امرأة ، امرأة جدا ، امرأة حقا ، كشعب من العطر ينظفُ رئة الهواء  :
وأنت ، بدون هذا وبدون ذاك ، أنتِ :
أجملهن هي أنتِ ..
......
من مجموعته الشعرية القادمة ( الملائكة تعود إلى العمل )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
يؤلمني أن أقفَ عاجزا عن الفعل الذي يناسبكِ ، فأنتِ الأنقى ، مهما كنتُ نظيفا. 
يجرحني أن أكون قليلا ، أن يتضاءل نوري بحضوركِ ، مهما زدتُ ، فأنتِ المضاءة بنور الحب ، مهما كنتُ جميلا : يا نبوغ دمعة ، وابتسامة جرح . 


يا عشتاري ، يا أطلاقتي الطائشة ، ويا أهدافي : يخرجني عن طوري أن لا يمكن أن أكون ملاكا مثلكِ ، شاسعا مثلكِ ، وكثيرا مثلكِ . 
يجرحني حقا أن أكتبكِ بهذه الطريقة : يا سياج بيتي ، يا بيتي المفقود في العواصف . يا خرافتي يا يأسي ، يا بطاقة الطرد من القطيع .
يداخلني الشعور بالخيانة : أن أجعلكِ مشاعة وأنتِ العزلةُ ، جوهرها ولمعانها ، أن أفضحكِ وأنتِ السرّ ، وأن أخلطكِ بي ، أنا الناصعُ الحزن ، وأنتِ البهجة  بكامل أناقتها !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
أحبُّ تشوشكِ الغامض ، الذي يعتري أعمق أعماق دخيلتكِ ، وأنتِ تخلعين عنكِ جلباب الترددِ ، ثم تتبعين النداء العميق لأنواركِ ، إلى أين ما تقودكِ الشعلة في النار ، فتدخلين لعبة الطيران فوق الجسد ، التي تكسر الأقفال ، تفرك الصدأ عن المفاتيح ، وتقرر المصائر ، بروح لا تأبه بالفوز أو بالخسارة ، فما أنتِ واثقة منه : أن الحب يحتاج قلبا ضالعا في الذنب ، لفرط اللؤلؤ فيه ، وهو يختلط بلمعان سريرتكِ ...
عبد العظيم فنجان

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
أخافتني كثيرا كلمة " أحبكِ " . تمنيتُ أن تبقى علاقتنا سرية ، ومخضّبة بما تقوله حاجتنا إلى التلامس ، أو إلى المرور ، دون كلفة ، أمام بعضينا ، كالغرباء ، لكنها خرقت الاتفاق ، غير المعلن بيننا ، وقالت " أحبكِ " في تلك اللحظة التي كنت أفكرُ في أنها ، لفرط جمالها ، لم تكن حقيقية .
لقد وجدتُ نفسي ، وجها لوجه ، أقف أمام مرآة الواقع ، حتى رأيتُ كم كنتُ هزيلا ومحطما ، ورأيتُ الأخرى ، المرأة السرية ، التي كانت لابثة في أعماقها ، وقد تجلّت كملاك طاهر ، لا يمكن أن يجاوره شيطاني الماكر ، الذي تجلى هو الآخر ، ما أن نطقتْ ،  بهيئتي الآدمية .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
صباح الخير //
كان ممكنا أن أكتبكِ بطريقةٍ أخرى ، لولا أنّ حاجةَ الشعر إلى الغليان أخذتني إلى الأعمق ، فالتقيتكِ في المفترق .. حيث لم يَعُدْ ممكنا إلا أنْ أرنوَ إلى وجهكِ بصمت ، مكتفيا أنكِ كنتِ لي مرة ، ولستِ لهذا أو لذاك أبدا ، رغم أنكِ تعيشين إلى جواري وإلى جوارهم ، رغبةً منكِ بالعيش عن قربٍ أو عن بُعد .


قصائدي ، كلّ قصائدي ، هي عن ذلك المُفترق ، عن ذلك القربِ العصيّ على الفهم ، الذي لا يُكتب أو يُقال ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
امرأة //
كانت أكثر من أن تُحب ، أقدس من أن تُعبد ، وأرفع من أن تُخان ، لكنها كانت شاقة ، شاقة وشقية ، وفوق ذلك كانت عنيدة كقلب الطفل . لم تقبل أبدا أن أرشدها إلى الحب ، لكنها كانت تفعله غريزيا ، تؤديه بعفوية كما تتنفس ، وتضحك عندما أقول لها :" أحبك " ، لأنها ـ كما تزعم ـ ترى أنني أملك أكثر من أن أحبها ، وعندما أسألها عن ذلك تكشف عن صدرها ، وتشير إلى تلك المنطقة المشعة ، حيث قلبها الذي يضخ رعشاته ، فأسمع الطبول والغابات والرقص .
كانت تريدني أن أهرب معها من العالم ، وكانت تلك طريقتها الوحيدة التي تعتقد أنها ستجعلنا في أمان ، تحت سقف خيالها ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
احتفيتُ بحبكِ كجرح لا شفاء منه ، إلا بتتويجه لمعانا لدمعة غامضة ، تسيلُ في الظلام ، أو باعتناقه كمبدأ للسمو ..
عبد العظيم فنجان

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
لن أسألكِ :" هل تحبيني ؟ "
سأبدو كالمغفل ، لا أعرف تفسيرا لهذا القلب الأحمر الذي تبعثينه في أول الرسالة وفي آخرها ، أو لا أفهم كيف يتبرعم الفرح في الشجرة ، كلما فكرتْ في جلوسكِ عند ظلها ..


لا تسأليني :" هل أحبك ؟ "
لماذا قد أقول : " نعم " ، إذا كنتُ أحبكِ ، وكيف أقول :" لا أحبكِ " وأنا أفعل الحب ، ليس في الشعر فقط ، بل في هذا الطيران حولكِ ، دون أجنحة ، كموكب من الريش ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
كنتُ اُريدُ الشِعرَ حرية ً ، واريدُُ الحرية شِعرا ، وكنتُ اريدُ أن يبلغا الحبَ .
كنتُ اريدُ أن أبلغَ الحبَ الذي يعمّ الجسدَ بالحب ، ويغسل الحبَ بالروح وبالحب .
كنتُ احبكِ بالحب وبالحرية .
احبكِ بالشِعر ، 
احبكِ بالجسد ، وكنتُ بحاجة إليكِ .


كنتُ اريدُ أن أقول : 
لا يقتلُ الشاعرُ نموذجه عندما يكون نبعا لا ينضب .
يأنسُ الشاعرُ بما لا يؤنس العالم ، لأن عينيه مدرّبتان على الشك .
لا يأسر الشاعرُ السهولة .
وأنا كنتُ أنوي هذا عندما اعتليتُ المنصة ، فتلعثمتُ ولم أنطق ، لأنني رأيتُني قادما من مكان آخر : رأيتني خارج الوقت ، وغير صالح لحنان فوق العادة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
صعدت في عروقي موجة حارة حالما رأيتكِ . استيقظ النداء الذي يسبق العوم فوق موجة الزمن ، وتهيأتُ لأن أنكسر ، مثل ساق سنبلة ، أمام إعصار جمالك ، الذي هبّ من كل مكان . لم أصل فقد تحطمتُ ، وحصل ما يحصل عادة ، فقد تحركتْ حافلتكِ قبل أن أصعد ، ولم أركِ بعد ذلك إلا على شاشة أحلامي ، وحين أكتبكِ أكتبُ عن امرأة أخرى ، لا علاقة لها بكِ ، فأمزق ما كتبتُ محاولا الإخلاص لهذا الإحساس الغريب في أنكِ ظهرتِ لي ، لي وحدي ، لأنجو من التفكير في حياة مكتظة بالعطش ، بالغياب والموت ، وبالمفخخات ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
أودعتُ المَلاكَ رسالتي ، وتألمتُ كثيرا لرؤيته ، وهو يتهدمُ من فرط ثقلها .
ماذا عليّ أن أفعلَ ، إذا كان الشِعرُ ينطوي ، بطريقة ما ، على طاقة من الجَمال الذي لا يُطاق .. ؟!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
لقد فقد الخذلان طعمه ، ولم يعد الحزن جميلا ، هناك أشياء جميلة تموت .
اللغة باردة ، وهناك مشاعر لا تجد مَن يأويها ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
أحبكِ ، وأعرفُ أن ما بيننا لن يفلت من أسر المفخخات ، لكن ما من وسيلة لقتل اليأس ، وتمزيق الخوف ، إلا بهذا الإذعان لرفة القلب ، وقلب الطاولة على الحياة ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
لم أترددْ في قبولكِ كمعجزة ، لا جدوى من حدوثها ، لأنني ـ أثناء ذلك الطواف حول مركز الخفّة ـ تدرّبتُ على الألم ، و تسمّمتُ بفكرة أنْ يكونَ الحب قاتلا باطلاقةٍ طائشةٍ تُطلقينها ، فلا تصيب أحدا من قاتليكِ ، وتذبحني .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
من خرافاتي وأساطيري //
كان الإغراء الذي تمارسه قويا ، إلى حد لا يمكن تفاديه إلا بقبوله ، وبتفريغ شحنته ، التي كانت تُشعلني ، في الكتابة أو في السكر ، أو في البحث عن وجهها الملائكي ، الشيطاني والمُربك ، في مطاردة الممثلات ، متنقلا من شاشة إلى شاشة ، أو من مجلة إلى أخرى ، وعندما أعود متعبا بحصتي من الخذلان ، كانت تظهر في منامي ، تهمس :" أحبك " ، وتهرب من النافذة ، عارية ، وشعرها الطويل يغطي ظهرها العاري ، تاركة وردة ، أجدها تحت وسادتي في الصباح ، وطعنة في قلبي ، أشعر بها ، تحت قميصي الذي أجد خدشا صغيرا وخفيفا عليه ، دون أن أفهم ما هي القصة ، حتى أنني كتبت رسالة استفهام إليها ، تركتها على منضدة الكتابة ، لكنني لم أجدها في الصباح ، لم أجد الوردة ، ولم تظهر في منامي مرة أخرى ، غير أني أشعرها معي ، دائما ، حتى وأنا أجلس ، مثل عاشق مخذول ، في زاوية الغرفة ، فأراها بعيني الباطنية جالسة في زاوية نفسي ، تنظرُ إلى الزاوية التي أجلس فيها ، وتبتسم ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
الماءُ يستحمّ بيديكِ ، الهواءُ يتنفس عطركِ ، الترابُ يتجوهر بخطواتكِ ، النارُ تعكسها شعلة وجهكِ ، ومن بين خواطركِ يجمع العصفور أعواد سريره ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
للابدجيات سحر خاص بين يديك .. ينقلنا بين دهاليزه تارة وتارة بين بحوره المختلفة لنغوص في اعماق اسرارها
لك الله اميرة الحرف

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
@صلاح احمد علي كتب:
للابدجيات سحر خاص بين يديك .. ينقلنا بين دهاليزه تارة وتارة بين بحوره المختلفة لنغوص في اعماق اسرارها
لك الله اميرة الحرف

أديب فرض على قلبي عشق الحرف
أقرأ كتاباته بشغف 
أحلق في خياله كريشة 
وأشتم رحيق خلوده بين السطور
يا لروعته

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
أيتها الحافية كالندى .


أيتها البعيدة كـيَدي .


أيتها الدافئة ، كموسم من القُبل .


أيتها الشفاه التي تعطفُ على الكلام .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى