برق الضاددخول

منتدى ادبي شامل يعني بفروع الادب العربي


مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

شاطر

descriptiondefaultمقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

لا يزال كما هو : يحلّق عاليا ، فمذ أن ألقيتِ عليه قميصَ حنانكِ ، ارتدّ طائرا ، و نبتتْ له أجنحة ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
لأنك أكثر من أن يحتويك كتاب ، صرتُ أفيضكِ حتى في حماقاتي ، فبسببك صارت أغلاطي قصائد ، وعجزي عن الغناء ، تحت نافذتك ، موسيقى ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
أنتِ المرأة  التي أسكبُ ، في حوض راحتيها ، ضحكاتي ودموعي ، بل أنتِ الأصل والأمان ، الينبوع والشلال والمصب ، في بلاد تعصف بها الصحراء ، ويقضمُ الجرادُ سنابلَ حقولها بأسنان روّاد الجحيم  ..
أحبكِ ، لأتخفّف من ثقل هؤلاء ، لأنكِ البريق المضيء في سمائي ، الذي يبعث إحساسا بالطيران وبالحرية ، فأنتِ مَن يشعرني أنني لم أُمسخ بعد ، وأنني مازلتُ ، على قيد الحب ، إنسانا !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
الله شيرين كلام جميل

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
كثيرا ، وأنا أنظرُ في المرآة ، يظهر رجل يشبهني ،  لم ألتقِ به عن قرب ، رغم أنه يرافقني أين ما حللتُ .
كثيرا دعوته للتعارف ، وكان يرحب بذلك ، لكنني أبدا لم أذهب إلى الموعد ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
كان مختفيا داخل نفسه ، فلم يره أحد قبل أن تمري ، بشكل عابر ، في حياته ، فصار يشعُّ كلما اشتاقكِ ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
أفكرُ في رسائلكِ التي حذفتها في لحظة يأس ، في أكاذيبكِ الرائعة ، التي كانت تسعى إلى إطلاق شرارة الحب في قش حياتي الرتيبة .
أفكرُ في عبقرية اختراعكِ للأمل ، في جعلي متوهجا : أنتظر ردكِ الذي لا يأتي ممهورا بالفرح ، أكثر الأحيان ، إلا بعد سنة كاملة ، ومع ذلك أطيرُ به ، وعلى شفتيّ ابتسامة الظفر !
أفكرُ في أن استردكِ مثل ملف ضائع ، أن أحبكِ ، وأن أغض النظر عما تكتبينه إلى يائسين آخرين مثلي .


أفكرُ في أنكِ ضرورية ، بل أساسية لنا ، نحن الذين خسرنا كل المعارك ، بما فيها معاركنا معكِ ، أيتها الصبية الشقية ، الماكرة ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
ساوميني بقبلة لأمنحكِ نهرا غافيا في القبلة .
ساوميني بالسهاد لأصير سريرا .
ساوميني بالعراء لأكون بيتا .


أهددك بالأمان ، وتهدديني بالحب .
أتوعدكِ بالترنح على أرصفة قلبكِ ، وتتوعديني بمطر ناعم .
قولي : لا أحبكَ ، لأقول : يا كاذبة .
قولي : مللتكَ ،لأفرك قلبي.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
ولأنكِ كنتِ تخيطين الشقَّ ، في ثياب العالم ، بضحكتكِ ، كان يحبكِ ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
كنتُ أتجنب مواجهة المرآة ، لئلا أراك في عيني الرجل الذي يظهر أمامي . مرات كثيرة حاولت إخراجكِ لكن هيهات ، فدائما كنتُ أفشل في جر الرجل إلى الخارج ، حتى وصلت لحظة الضعف العظيمة ، فدخلتُ . دخلتُ إلى المرآة ، شامتا بالرجل الذي كنته خارجها ، وعانقتكِ إلى الأبد ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
أعطيتكِ الحواس كي تبعثريني، كما يفعل زورقٌ بحزمة أمواج، كما يفعل خيطٌ رفيع بروح شمعة. لم أعرف أنني أعطيتك ما يجعلني أتيه فيكِ، آه .. تيهكِ ، مع ذلك، من أندر ما يكون، فقد مارستُ هذه الضلالة، ولم أنتشِ كما الآن: أنا التائه قبل أن يبتكر الإنسان المتاهة.
كوني عادلة معكِ، لأشنق الزمن.
كوني قاسية، لأنحدر مع دموعكِ.
كوني بيضاء،لأكون لطخة نار في عروق الثلج.
كوني قديسة لأتمرد على الطاعة، ولأكون الموقد لجمرة الكفر.
كوني خائنة، لأخطفَ الوفاء.
كوني حنونة، لأرجمكِ قبلة بعد قبلة.
كوني حبيبة، لأبحث عنك في الشعر وفي الأغاني.
قولي: أكرهكَ، لأكشف الخلل في تركيبة الكون ..
كوني واحدة، لأتعدد.
كوني عديدة، لأحبكِ ممزقاً بين شرقك وغربكِ.
• • •

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
لمعانُ غيابكِ يدلُّ على أنكِ اللؤلؤة ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
عن الأرواح الكبيرة //
معانقة الأرواح الكبيرة تمنحني شعرا ، يحاول أن يرقى ليكون كبيرا مثلها :
نعم ، الأرواح المتألمة ، وغير المتبرمة بألمها ، بل هي تقبله كهبة مباركة : هذه الأرواح تمنحني أجنحة اخرى ، تضاعف روحي ، لا تؤخرني بالالتفات إلى ألم أو فرح مضغته ـ تجرعته ، وتمثلته .، لكن ما أطمح اليه أكبر من هذا ، رغم أنني أعجز عن تسميته :
أحيانا أنظر إلى ما اكتب باشفاق ، شعورا بعجز اللغة ، ولأنني أمقتني خارج هشاشتي ، فالكتابة تنطوي على نوع من القوة ، التي إن لم احترس حيالها ، ستسلبني ضعفي البشري ، ضعفي الذي اعتبره موهبة ، لذلك أنظرُ بسخرية،لا تخلومن الشفقة : لا أحترم المنتصرين الذين يتنافسون على المقدمة ؛ احب المهزومين الذين يصرون على القتال في معركة يعرفون أنها خاسرة ، لكن جوهرهم يلمع بأوسمة انتصار لا يحدسها إلا من بإمكانه أن يقرأ الوجه الآخر ، غير المرئي ، من الغيمة ..
.....

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان - صفحة 2 18620055_1341609069262426_5359544381990880702_n.jpg?_nc_cat=105&_nc_ht=scontent-lht6-1

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
قل :" شكرا " لكل هؤلاء الذين بعد أن غادروكَ ، استعدتَ عافيتكَ وصرتَ وحيدا ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
قل :" شكرا " لكل هؤلاء الذين بعد أن غادروكَ ، استعدتَ عافيتكَ وصرتَ وحيدا ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
الشِعر عملة نادرة ، كالدموع النظيفة ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
لا أحد يعرف كيف تفكر المرأة التي خنقت حبها ، إلا الرجل الذي كان لها بمثابة الهواء !

عبد العظيم فنجان

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
أحتاجكِ الآن بالذات ، في هذه اللحظة المباركة ، التي يغسلني فيها الحزن الغامض النبيل ، فأعود جديداً ، كما لو أنني لم أحبكِ من قبل آلاف المرات ، منذ أن هبط آدم من الجنة ، متسلحاً بحنانكِ ضد وحشية العالم ..
أحتاجكِ حقاً ، لكنني مجبول على الفقدان ، فاستمرّ بالمشي ، ولا أقول ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
لستُ لكَ يا حبيبي ، لستُ لكَ //
باعوا أجنحتي إلى الغربان ، فلم أعد أطير مع الموسيقى : لستُ لكَ يا حبيبي ، لستُ لكَ ، الملاكُ يأمرني أن لا أفتح نافذة دون علمه ، وأن لا أنظر من ثقب الباب إلى قلبي ، الذي زرعته وردة حمراء في طريقك ، فأنا الآن امرأة صالحة جدا : لا أمشي تحت المطر ، متأبّطة وجهَك الحزين ، لأن الملاك شيّد لي بيتا ليس فوقه سماء ، كما أنني لا استطيع أن أرسمك على حيطان غرفتي ، لأن غرفتي محروسة بالعراء .

أنا امرأة بلا جدران : لا نافذةَ أكتبُ عليها اسمكَ فتطيرُ منه فراشات ، كما أن الشيطان ، رسولنا النبيل ، لم يعد يزورني : لم يسمحوا لي أن اترك له عنوانا ، ليخبركَ : إنني لم أعد لكَ ، لكنني رغم ذلك ، وفوق ذلك ، سأبقى أعبدك في السر ، فأنا امرأة صالحة ، امرأة موقنة أن جحيمكَ هو فردوسي ، وأنتَ النار، ناري الرائعة ، التي سوف ٍأطيرُ نحوها ، مثل فراشة ، حيث سألتحم بها ، وأحترق لأكون ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
جمالكِ الداخلي يتكفل بكِ كغريبةٍ في قافلة طويلة من النساء ، كنجمة لا تُطاق ، أو كعطر هارب من كل وردة ، لكنه الفـنُّ الذي يجعلكِ قريبة :
ستأخذكِ الحياة إلى الزواج ، فيكون لكِ بيتٌ من التقاليد ، زوجٌ هابطٌ ، وسيولد لك أبناء يموتون في الحرب ، أمّا الشِعر فسيتوجكِ ملكة على شعب من السائرين في نومهم ، وستلبثين خالدة هناك ، فهؤلاء ليسوا عرضة للانقراض ، إذ لن يموتوا أبدا !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك

descriptiondefaultرد: مقتطفات من كتابات الأديب عبد العظيم فنجان

more_horiz
كان ممكنا أن أكتبكِ بطريقةٍ أخرى ، لولا أنّ حاجةَ الشعر إلى الغليان أخذتني إلى الأعمق ، فالتقيتكِ في المفترق .. حيث لم يَعُدْ ممكنا إلا أنْ أرنوَ إلى وجهكِ بصمت ، مكتفيا أنكِ كنتِ لي مرة ، ولستِ لهذا أو لذاك أبدا ، رغم أنكِ تعيشين إلى جواري وإلى جوارهم ، رغبةً منكِ بالعيش عن قربٍ أو عن بُعد .
قصائدي ، كلّ قصائدي ، هي عن ذلك المُفترق ، عن ذلك القربِ العصيّ على الفهم ، الذي لا يُكتب أو يُقال ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كن كما تريد ...........




ودع  لي  فرض احترامك
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى