برق الضاددخول

منتدى ادبي شامل يعني بفروع الادب العربي


شاطر

descriptiondefaultمن البدائه العجيبة عند أهل البيان

more_horiz

من البدائه العجيبة عند أهل البيان 






********



يقال على ما يقرأ عكسا وطردا على وجه ونمط واحد ما يتفق على تسميته عند اللغويين بالمقلوب أو المستوي أما تسميته عند الحريري فهي (ما لا يستحيل بالإنعكاس)كما جاء في كتاب تاريخ آداب العرب لمصطفى صادق الرافعي . وقد يلاحظ هذا جليا في المفردة الواحدة كما في كلمة (ليل)أو (باب ) أو )( أنا ) أو( سلس)أو ( تحت ) وغير ذلك كثير من الالفاظ المتعددة  
ولكن هناك ما يتعدى المفردة الواحدة ألى جملة تتشكل من عنصرين اثنين كما قولنا : (يلعب علي ) ومن العبارات الطويلة التي يمكن أن تشكل عبارة أو بيتا من الشعر نأخذ هذا النموذج قول العماد الكاتب وقد مر على القاضي الفاضل ممتطيا فرسا (سر فلا  كبا بك الفرس). فأجابه الفاضل دون تخمين ( دام علا العماد) وهذا ما يدل على سرعة البديهة وفهم قصد المتكلم فجاء رده موازيا ومماثلا للأن كلام كل منهما يقرأ بالمقلوب .
ومن أمثلة ما ورد في الشعر على هذا النحو قول القاضي الأرجاني .
مودته تدوم لكل هول **وهل كلّ مودته تدوم
وهذا البيت من الشعر يدل على قدرة قائله على التحكم في اللغة وتوظيفها بدرجات عالية في كل المستويات .
ومن البدائه العجيبة أيضا ما يروى عن أبي نواس حكايته مع هارون الرشيد والجارية خالصة التي هام بها الرشيد حبا لخفة روحها وجمالها .ومن شدة غرام الرشيد بها صار لا يفارقها وفي ذات يوم دخل أبو نواس على الخليفة وهو جالس عند خالصة فإمتدحه بقصيدة جيدة ، فلم يلتفت أليه الرشيد ، ولم يعره اهتماما على قصيدته ، بل ظل مشغولا بمداعبة خالصة فنصرف أبي نواس غاضبا، ولما إنتهى به السير إلى باب المقاصير الخاصة بخالصة كتب على الباب شعرا يقول :
لقد ضاع شعري على بابكم ** كما ضاع عقد على خالصه
ومضى إلى حال سبيله وفي الصباح مرّ بعض الخدم المخلصين لخالصه فقرأ ما على باب خالصة ما كتب من الشعر ، ولما أخبرها، فلم تصدّق وذهبت بنفسها إلى الباب ، فقرأت الشعر فغضبت وقالت : والله ما كتب هذا الشعر غير أبي نواس ثم تغيرت عليه حتى كاد يقتلها الغيظ ، ولما جاء الرشيد إليها وجدها تبكي فسألها عن سبب بكائها فذكرت له ما كتب من شعر على بابها وقالت : لا يجرؤأحد على كتابة هذا الشعر غير أبي نواس ، فقال الرشيد : إذا كان الخط خطّه فلا بدّ من عقابه حتى لا يعود إلى ذلك ، ثم قال لأحد أتباعه ( علي بأبي نواس ) فذهب الخادم لإحضاره وجدّ في طلبه ولما علم أبو نواس الغرض من هذا الطلب مرّ من ناحية الباب حيث كان قد كتب الشعر فمحا تجويف العين في من كلمة " ضاع " في الشطر والعجز فصار البيت يقرأ هكذا :
لقد ضاء شعري على بابكم ** كما ضاء عقد على خالصه
ودخل على الرشيد فلما رآه إستشاط غضبا وصاح به :ويحك أبا نواس ماهذا الذي كتبته على باب خالصه ؟فقال : ما هذا الذي تقول عنه يا مولاي؟أجاب: الشعر الذي هجوتها به .فقال : حاشا لله يا أمير المؤمنين أن يحصل مني ماتقول ، إنني يامولاي مدحت و ما هجوت ، وهيا بنا لنرى ماكتبت سارالخليفة وأبو نواس خلفه ، فلما وصل الباب قرأ الشعر كما ورد في حلّته الجديدة :
لقد ضاء شعري على بابكم **كما ضاء عقد على خالصه
فأعجب الخليفة بهذه البداهة ، وأمر له بألف دينار ، فقال بعض من كان حاضرا ، إنه يا أمير المؤمنين قد قلب العين همزة فمسح تجويفها في الموضعين ، فقال الرشيد : قد عرفت ذلك وقد كافأته لنباهته وفطنته . 
ومهما يكن فإن اللغة العربية إذا وجدت من يطوعها فإنها لا تصتعصى عليه خا صة إذا تملك زمام أمرها كما كان جهابذتها وأساطينها دون أن ننسى أنها لغة القرآن الكريم .
*******
تواتيت نصرالدين







 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى