برق الضاد
حييت اهلا قادما يهفو الى الضاد الاصيل فمرحبا


أهلا وسهلا بك إلى برق الضاد.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مجلة برق الضاد الالكترونيةمجلة برق الضاد الالكترونية  
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك رئة المعنى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك نداء الى ...
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الشهيد
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قصيدة( على ضفاف دينا ) - شعر: احمد زكي الزبيدي - ديوان (سمنون والقنديل يشتعل)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مهرة الأشعار
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كثير من الجنون
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ذات مساء
شارك اصدقائك شارك اصدقائك صباح الخير / مساء الخير
الثلاثاء يوليو 03, 2018 4:07 pm
الخميس يناير 25, 2018 7:22 pm
الخميس ديسمبر 28, 2017 8:40 pm
الجمعة أغسطس 04, 2017 7:55 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:20 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:15 am
الجمعة ديسمبر 16, 2016 2:03 am
السبت أكتوبر 22, 2016 11:16 pm
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 2:10 am
الجمعة يونيو 10, 2016 8:22 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



شاطر|

قصة قصيرة____المخلوق الصغير

حنين فيروز

عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 05/10/2014
مُساهمةموضوع: قصة قصيرة____المخلوق الصغير  الأحد مارس 01, 2015 1:39 am

قصة قصيرة : ___ المخلوق الصغير..


كنت قد تأبطت جريدتي ، وحملت فنجان القهوة متجها إلى الشرفة ، في وقت مبكر، أتمتع فيه بعطلتي الأسبوعية مستغلا نوم الأولاد وأمهم المتأخر. هممت بالجلوس حين سمعت صوتا مزق هدوء الصباح الذي كنت أنشده،عبست ناقما على ضوضاء المدينة وصخبها حتى في أيام العطل . تتابعت الصيحات..رميت جريدتي  فوق المنضدة وقمت رغما عني استطلع الأمر، كانت أم تنادي طفلتها و تركض خلفها بجانب الرصيف : _أحلام..أحلام.. انتظري..!
راقبتها وهي تجري لاهثة وراء ابنتها الباكية ، وتنحني قليلا لتهمس في أذنها ، شعرت بالحنين يجتاحني فجأة،فقد نفض ذلك الإسم الرماد عن ذكريات سكنت بوجداني..
شردت بذهني بعيدا،أحلام ..صديقة أختي الصغرى ، فتاة صغيرة القد..راجحة العقل..وذات خلق طيب..وضحكة صافية ، لم تكن قد جاوزت السادسة عشر من عمرها،حينئذ..بينما أنا تجاوزت الثلاثين.
كنت وسيما وأهتم بأناقتي ،أدرك بشيء من الغرور أني محط إعجاب الحسناوات وهيامهن..لذلك لم تثر اهتمامي بالمرة ، كانت مثل زهرة برية  صغيرة ،قلما تلحظها الأعين ، لكن مع مرور الأيام بدأت تلفت انتباهي ،لقد أذهلتني  كثيرا بمواهبها المتعددة..لا زلت أذكر حين رأيتها ترسم شكلا مطابقا للصورة أمامها ،أمعنت النظر في طريقة رسمها ثم قلت بإعجاب :
_أنت حقا رسامة ماهرة..! لكنها أجابتني بخجل وتواضع :
_أنا فقط أقلد الرسم..!
كانت تساعد أخي الأصغر في دروسه وأعجبت بشرحها المبسط وبصبرها وقلت في نفسي :_يالها من فتاة عجيبة..!
وتوالت اكتشافاتي ..ولاحظت أنها ماهرة في أشغال البيت ولها لمسات جمالية في ترتيب الأشياء ،رغم ضآلة حجمها إلا أن شخصيتها قوية و شجاعة..لا تتوانى عن التعبير عن رأيها دون تردد..ولم أكن لأتجاهل احمرار وجنتيها واختلاسها النظرات إلي سريعا..كأنها كانت تخفي سرا داخل عينيها الجميلتين..
لقد أصبحت تلك الفتاة الصغيرة محط إعجابي واهتمامي..كان يبهرني حديثها..ضحكاتها..براءتها وتلقائيتها..كانت مثل عصفورة رائعة تحلق فوق رأسي..ويشعرني مرآها بالسعادة..
أذكر جيدا ذاك اليوم..حين كنت واقفا أعلى السلم ..أراقبها منزعجا ..دون أن أعرف سببا لذلك..وهي تودع أمي وأختي..وحين رأتني ابتسمت..، سألتها باستياء:
_ما ضرورة السفر إلى مدينة جوها خانق ..؟ فأجابتني بعفوية:
_لو كان الأمر بيدي ..فثق أني لا أرغب في السفر..
ورحلت أحلام تاركة وراءها جوا من الملل يخيم على بيتنا..عندما عادت فوجئت بها أمامي ..تبتسم وفي يدها هدية صغيرة..مدتها إلي وبريق من السعادة يشع في عينيها:
_تفضل..! كانت عبارة عن حافظة نقود جلدية صغيرة..شكرتها بامتنان..وعدت إلى غرفتي ..تفحصني صديقي باستغراب وقال :
_أين الشاي..؟ صحت ضاحكا :
_نسيت جلبه يا أخي ..أنستني إياه هذه الحافظة ..!
كنت أنظر إلى رسومها الجميلة بإعجاب..
وتابعت:
_هدية جميلة وصغيرة كصاحبتها..! سألني صديقي عابسا :
_ومن هي صاحبتها..؟ أجبته بحماس:
_لقد أهدتني إياها أحلام صديقة أختي..! قطب صديقي حاجبيه بضيق وقال:
_لا يعجبني هذا الأمر..وتابع باستخفاف:
_وما الذي يجعلها تهديك أنت بالذات أي شيء مهما كان بسيطا..؟
أجبته بلا مبالاة:
_لا أدري لكنها فتاة لطيفة وذكية وموهوبة و...قاطعني صديقي ساخرا:
_ و تحبك .! شعرت بالصدمة حين لطمت أذنيّٓ تلك الكلمة فسألته بقلق :
_ماذا تقصد بقولك هذا..؟
أجاب بعزم:
_أقصد تحذيرك من مغبة الاهتمام لأمر تلك المراهقة..فالمراهقات لا يتسببن سوى بالمشاكل..كما تكثر حوادث الإنتحار في أوساطهن..فهن حساسات تحركهن مشاعرهن البلهاء..تخيل يا صديقي أن عبير قد عادت من السفر ووافق والدك على الزواج منها... ..ماذا ستفعل  فتاتك الصغيرة ..؟ ستعمد الى الانتحار طبعا..وتترك رسالة لوالديها تخبرهما أنك سبب موتها لأنك حطمت مشاعرها الرقيقة..كيف ستواجه نفسك و أسرتها والجميع..؟
انتفضت غاضبا و هتفت بحدة:
_رويدك يا صديقي ..لقد ألفت رواية تراجيدية مأساوية في غضون دقائق معدودة..! قهقه  ضاحكا:
_لقد كنت أمزح يا أخي..لكن لا ضير من أن تنتبه إلى طريقة معاملتك لتلك الفتاة.. 
انصرف صديقي بعد أن تركني للهواجس تعصف بي..شعرت بالضيق الشديد..وأنا أفكر في مزاحه..وفكرت ماذا لو أن الأمر حقيقي..؟سيكون كارثة تدمرني..لذلك علي التفكير بحل يجنبني إياها.. فقررت أن أغير أسلوبي وأتجاهلها..وبالفعل صرت ألوذ بغرفتي عندما أعرف أنها في الشقة السفلية.وعندما أعود من عملي أصعد إلى غرفتي متسللا ، دون أن أمر لتحية والديّ وإخوتي كالعادة..وحتى إن صادفتها لا أحييها وأمر أمامها متجهما..!
ما أستغربه لحد الآن هو رد فعل أحلام..لم يكن لها أي رد فعل بالمرة..اللهم تلك الكآبة التي تعلو محياها و نظراتها الحزينة التي تنطق بالكثير..لقد أزعجني ذلك..و تضايقت لأني لا أحييها... بل أعبس في وجهها البريء..كنت أريد مصارحتها بأني أخاف عليها من صدمة عاطفية تذهب بروحها الجميلة إلى قرار مظلم..وتحطم قلبها الصغير إلى أشلاء متناثرة...لكني لم أجرؤ على ذلك واكتفيت بالابتعاد..ولم تحاول هي الاقتراب مني..! وزاد هذا من إعجابي بها..
وبعد مضي شهور على هذا المنوال عادت عبير..حبي الغالي..وتقدمت لخطبتها بعد رضى والدي ومباركته ..وأقمنا حفل الزفاف..في خضم العرس و أهازيجه..رأيتها تتجه نحونا و تبتسم قائلة :
_مبروك..!
لم أستطع النظر إليها..تذكرت كلام صديقي ..شعرت بالانزعاج والخوف..عادت تجلس بجانب أختي وابتسامة لطيفة تعلو وجهها ..وأثار ذلك دهشتي..
بعد العرس شعرت أن هما قد انزاح عن كاهلي..توقعت انسحابها واختفاءها..لكنها كانت وفية لعاداتها..زائرة يومية لأختي....ولم يتغير شيء بالمرة..!
بعد الزواج حدثت صدامات كثيرة بيني وبين زوجتي..ساءني تفكيرها السطحي ..قسوة مشاعرها ..عجرفتها و أنانيتها..لكن ما أغضبني حقا هو أني صرت أقارن بينها وبين أحلام..الفتاة الصغيرة..ذات العقل الكبير والقلب الرقيق..كنت أصرخ في أعماقي بغيظ يكاد يفجرني :
_كيف تجتمع كل تلك الصفات الجميلة في ذلك المخلوق الصغير ..؟ وكيف تنعدم في هذا المخلوق الكبير الذي هو زوجتي بالطبع..؟
فزوجتي جميلة.. فارعة الطول ..وتضيف إليه كعبا عاليا..تمشي به متبخترة في خيلاء..وذلك الجمال هو الذي جعلني أهيم بها في شبابي..ولكن ماذا وراء هذا الجمال..؟لا شيء سوى قلب بارد وعقل متحجر...
كنت أغلي من الغضب حين أرى أختي و أحلام تعدان الفطائر عند اقتراب العيد ...فأصعد الى شقتي وأجد الغالية عبير مستلقية على السرير تشاهد التلفاز..تحملق فاغرة فاها باهتمام شديد برامج الأزياء والموضة..!
لم أعرف كيف أوقف تلك المشاعر المتضاربة داخلي..وكنت كلما فكرت في سوء معاملتي لها،أشعر بالمزيد من الحنق والاستياء ..لم تكن أحلام تستحق مني كل تلك القسوة...ولاسيما حين أرى طفلي الشقي يلاعبها بفرح ..وسرعان ما يستكين في ذراعيها كحمل وديع  أخجل من نفسي حقا ..!
عندما رزقت بابنة فكرت أن أسميها أحلام ،لكن والدتها رفضت ذلك ولم أشأ الدخول في دوامات من الصراع..لأنها كانت تغار من تلك الفتاة فأنا لم أكن أتوقف يوما عن امتداحها..!
بعد مرور بضع  سنوات ..تزوجت أحلام وأقامت عرسا كبيرا حضرته أمي وأختي ، وعادتا تلك الليلة مبتهجتين لروعته..!
والتقيت أحلام مرات عديدة ..و لمحتها تجلس الى جوار زوجها في السيارة ..وما تكاد تراني حتى تشيح بوجهها بعيدا..!
بعد مضي كل تلك السنين،ظل ذلك السؤال  يتردد داخلي :
_هل أحبتني  أحلام حقا..؟ أم أني كنت  واهما..مغرورا ولم أر أبعد من أنفي ..حين أخذت مزاح صديقي على محمل الجد..؟ وأسأت معاملتها طوال تلك السنين..؟
لقد برهنت تلك الفتاة الصغيرة على أنها إنسانة قوية ومدهشة..لم تأت إلي يوما لتلومني على جفائي..بل ابتعدت بكل هدوء وسلكت مسلكي...لقد تعلمت منها دروسا لن أنساها ماحييت..هل تمنيت أن تعود تلك الأيام، لأمنح نفسي وقتا أقترب فيه منها..؟نعم تمنيت ذلك..كنت سأدرك أني أحببتها رغما عني..لأني  عرفت متأخرا سر غضبي وحنقي على نفسي.!
وظلّت  ذكرى أحلام الصغيرة عالقة بوجداني ..و رمزا لِطيفٍ جميل ..مرّ من أمامي ذات يوم ..وترك أثرا عميقا...لم يمحه الزمن. 

حنين فيروز15/12/2014
saadiasaadia812

عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 31/07/2015
مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة____المخلوق الصغير  الجمعة يوليو 31, 2015 11:33 pm

.بسم الله الرحمن الرحيم.
قصة جميلة ورائعة.
والاجمل فيها هو تلك المشاعر النبيلة الخالية من  الشوائب.
تبقى كذكرى جميلة عن نموذج قيم لمكارم الاخلاق.

قصة قصيرة____المخلوق الصغير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

مواضيع مماثلة

-
» ___¤©§][§©¤] التربة : الخصائص الكيمياوية والفيزيائية الكيمياوية: [¤©§][§©¤____
» هيفاء وهبي ___--__ بابا فين+لما الشمس تغيب____---((())
» ايهما اهون ____ خيانة حبيبك ولا موت حبيبك
» سلسلة فقه هذا الزمن____الشيعة
» تعلم اللغة الكردية ____ Fêrbûna Zimanê Kurdî

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
برق الضاد :: برق القصة :: القـصـة-